EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

آسيا نيوز: العام 2017 كان الأسوأ بالنسبة للمسيحيين في الهند

نشرت وكالة الأنباء الكاثوليكية آسيا نيوز مقالا سلطت فيه الضوء على الأوضاع الصعبة التي يعيشها المسيحيون في الهند وأكد التقرير أن العام المنصرم اعتُبر الأسوأ بالنسبة إلى الجماعة المسيحية في هذا البلد الآسيوي ذات الأغلبية الهندوسية. وأعلنت الوكالة أن مجموعة مسيحية إنجيلية تُعنى بتوثيق الانتهاكات تحدثت عن تسجيل ثلاثمائة وإحدى وخمسين شكوى، مشيرة إلى أن هذا العدد يبقى بعيدا جدا عن الواقع لأن العديد من المسيحيين الذين يذهبون ضحية هذه التجاوزات يخافون من رفع الشكاوى واللجوء إلى الأجهزة المعنية، هذا ناهيك عن رفض الشرطة مرات كثيرة تسجيل الشكاوى التي يتقدم بها المسيحيون.

وقال بهذا الصدد أمين عام هذه الجماعة الإنجيلية المعروفة باسم Evangelical Fellowship of India القس فيجايش لال، قال إن العام 2017 كان من أصعب السنوات التي عاشها المسيحيون في الهند منذ العام 2007 أي عندما بدأت أعمال العنف الجماعية ضد المسيحيين في محلة كاندهامال. وذكّر القس الهندي بأن الحكومة المحلية أقرت أمام مجلس النواب بأن ما تسميه بالعنف الطائفي سجل ارتفاعاً بنسبة ثمانية وعشرين بالمائة خلال السنوات الثلاث الماضية، مع العلم أن المعطيات التي جمعتها السلطات المعنية لم تشمل الحوادث التي سُجلت في القرى والمناطق النائية حيث تقوم الأجهزة القضائية ـ بحسب القس لال ـ بتجاهل الانتهاكات أو حتى بتجاوز القوانين المرعية الإجراء. وأظهر تقرير Evangelical Fellowship of India أن ولاية تاميل نادو الهندية تُعتبر من أكثر الولايات "عدائية" بالنسبة للمسيحيين، تليها ولاية أوتار براديش وغيرها.

وعبّر القس الهندي عن أسفه ومرارته حيال الانتهاكات والاعتداءات التي لم توفّر دور العبادة الخاصة التي تعرضت بدورها لهجمات من قبل ناشطين هندوس متطرفين الذين لا يترددون في الدوس على كرامة وقدسية الأشخاص وحقوقهم الدستورية. ولفت في هذا السياق إلى ارتفاع نسبة الهجمات التي تعرضت لها الكنائس المسيحية أيام الآحاد والأعياد الدينية الكبيرة، لاسيما في أحد الشعانين، والجمعة العظيمة وعيدي الفصح والميلاد. وندد أيضا بإقدام بعض العناصر الأمنية على تفريق تجمعات نُظمت للصلاة بالإضافة إلى التضييق الممارس بحق قاصرين يُشتبه بأنهم ارتدوا قسرا للمسيحية.

إذاعة الغاتبكان

22/2/2018