EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

أبو كسم: على الدولة إعطاء أولويات العمل للمتخرجين من أبنائنا

الجمعة 29 حزيران 2018   النشرة

عقدت قبل، ظهر اليوم ندوة فيالمركز الكاثوليكي للإعلام​، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام، تحت عنوان ""تغييرات دماغ المراهق وصلتها بالإدمان على السرعة والمخدرات"، من ضمن سلسلة ندواتمكافحة المخدرات​، لها نكهة خاصة تبحث ربما عن تأثيرالكحولوالمخدرات على الإنسان والنتائج السلبية التي تنتج عنهما، هي لتوعية الأهل أولاً، وللشباب ثانياً، وربما تدفع بالمسؤولين فيالدولة اللبنانيةإلى تحمل مسؤولياتهم في مجتمعنا اللبناني.

شارك فيها مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوريعبده أبو كسم​، Life Coach ورئيسة جمعيّة “Breath of an Angel” السيدة كارلا كشيشيان واكيم، نائب رئيس جمعيّة "​كن هادي​" السيّدةلينا جبران​، والدكتورة هيلين شمّاس. وحضور أعضاء من الجمعيتين المذكورتين وإعلاميين ومهتمين.

ولفت الخوري عبده أبو كسم بإسم سيادة رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام، رئيس هذا المركز المطران بولس مطر الى ان "كثيرة هي المأساة التي نسمع بها كل يوم، منحوادث السيرالتي تودي بحياة شباب يملؤهم النشاط والفرح. وكثيرة هيالأخبارالتي نسمع بها كل يوم من عمليات إنتحار تفاجىء الأهل والاصدقاء، ومن يقدمون على مثل هذا العمل يتركون وراءهم بعض كلماتٍ فيها من الإنسانية، ما يؤلم الأهل فوق حزنهم."

تابع "كثيرة هي الحالات التي تسبح في الضياع، إما نتيجة الفقر المدقع أو الغنى الفاحش، أو كثرة المشاكل والهموم التي تضرب العائلة في مجتمع يفتقر إلى أدنى مقومات الحياة الإجتماعية، من طبابة واستشفاء، وعلمٍ وحتى تأمين لقمة عيش، في ظل دولةْ من أولوياتها تأمين التوازن السياسي في حين أن البطالة ومضاربة اليد العاملة الأجنبية تدفع بشابنا إما إلى الهجرة، وإما إلى الياس، فاللجوء إلى المخدرات والممنوعات، وهم بالتالي يهربون إلى الأمام."

وأضاف ابو كسم، "اننا اليوم في مواجهة خطيرة من ضمنها، الثورةالشباب​ية غير المنظمة، وعلينا معالجة هذه المعضلة من مختلف جوانبها، وعلى الدولة اللبنانية أن تضع خطة واضحة لإعطاء أولويات العمل للمتخرجين من أبنائنا، وأن تقدم لهم معالجمعيات الأهليةوالمدنيّة كل وسائل التوعية من أجل حمايتهم من كل الإفات التي يمكن أن تعترض حياتهم. وأن تعطي وزراة الشباب والرياضة أهمية كبرى لتضع سياسة تنمي روح الأمل في نفوسهم وتكون هذه الوزراة ملتقى كل الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بمشاكل الشباب وهمومهم ."