وصف بابا الفاتيكان، ​البابا فرنسيس​، عمليات ​الإجهاض​ الّتي تتمّ بعد أن تبيّن اختبارات ما قبل ​الولادة​ احتمال إنجاب أطفال يعانون من عيوب خلقية، بأنّها "تماثل محاولات النازي لنقاء العنصر من خلال القضاء على الأضعف".

وشدّد في كلمة أمام أعضاء من منتدى جمعيات العائلات في ​إيطاليا​، على أنّه "يجب قبول الأطفال كما يأتون، مثلما يرسلهم الله وكما يأذن الله، حتّى إذا كانوا مرضى في بعض الأوقات".

النشرة 17/6/2018