EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

البابا يستقبل المشاركين في المجمع العام لجمعية الكلمة الإلهي

ستقبل البابا فرنسيس هذا الجمعة المشاركين في المجمع العام لجمعية الكلمة الإلهي. وجه البابا لضيوفه كلمة تطرق فيها إلى محبة المسيح التي تعطينا دفعاً إرسالياً وتقودنا باتجاه التجدد الشخصي والجماعي كي نقوي التزامنا ونخرج لنعلن الإنجيل. وشدد فرنسيس في هذا السياق على ضرورة وضع الثقة بالله وبعنايته الإلهية، لأن هذا أمر في غاية الأهمية بالنسبة لحياة كل مؤمن مسيحي، علمانياً كان أم مكرساً. وحذّر من مغبة أن تطغى على الإنسان مشاعر الخوف والانغلاق، داعيا ضيوفه إلى تجديد التعبير عن ثقتهم بالله كي يعلنوا الإنجيل بلا خوف ويتمموا مشيئة الله في حياتهم.

بعدها توقف البابا عند إعلان الإنجيل مشيرا إلى أن أعضاء هذه الجمعية جعلوا من هذه الرسالة موهبتهم الأساسية، أي إعلان كلمة الله على جميع البشر، في كل زمان ومكان مستخدمين كل الوسائل المتاحة لديهم. وذكّر فرنسيس بكلمات القديس بولس الرسول الذي قال "الويل لي إن لم أبشّر" وبكلمات الرب يسوع الذي قال للرسل "اذهبوا في الأرض كلها، وأعلنوا البشرى السارة"، ولفت البابا في هذا السياق إلى أن المهمة الإرسالية لا تعرف حدوداً بين الثقافات لأن العالم كله هو أرض الرسالة. وأضاف مؤكدا على ضرورة أن يجعل ضيوفه من كلمة الله أساسا لحياتهم كي يتقدسوا بكلمة الله ويعيشوا من أجلها.

هذا ثم انتقل البابا فرنسيس إلى الحديث عن أهمية الأخوّة مذكرا بأن المؤمنين لا يعيشون منفصلين عن بعضهم البعض لأنهم كلهم أعضاء في الكنيسة الواحدة، وأشار إلى وجود أخوة وأخوات لنا يسيرون إلى جنبنا ونشكل معهم جماعة واحدة. وقال البابا إنه لأمر جميل جدا أن نرى جماعة من الأخوة والأخوات يحبون بعضهم بعضاً، لافتا إلى أن هذا التصرف يشكل بحد ذاته شهادة كبيرة للإنجيل في عالم اليوم. وأضاف البابا في ختام كلمته أن العالم بحاجة إلى الشعور بهذه المحبة الأخوية على الرغم من الاختلافات والتنوّع الثقافي. وأكد أنه بهذه الطريقة يتمكن أفراد الجماعة المتحدون مع بعضهم البعض من مواجهة كل التحديات والصعوبات كما يتقاسمون مهمة الخروج من أجل الالتقاء بأخوة آخرين، يعيشون عل هامش المجتمع، وقال فرنسيس إن هؤلاء هم أيضا أخوة لنا يحتاجون إلى مساعدتنا ويريدون اختبار حضور الله الآتي ليلتقي بهم من خلال أعمال الرحمة التي نصنعها تجاههم.

إذاعة الفاتيكان 

22/6/2018