EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

البابا يستقبل مجلس الأساقفة اللاتين في البلدان العربية

استقبل البابا فرنسيس مجلس الأساقفة اللاتين في البلدان العربية CELRA، حيث استغرق اللقاء أكثر من الساعة، بحسب ما أوضحه رئيس الأساقفة بيير باتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية في القدس.

وقال بيتسابالا: "لقد شجعنا الأب الأقدس على الاستمرار في رسالتنا. وكان على علمٍ بجميع الأوضاع التي تؤثر على المنطقة الشاسعة التي يغطيها مجلس CELRA، والتي تشمل شمال وجنوب الجزيرة العربية، وقطر والكويت واليمن ولبنان والعراق والصومال وسوريا وفلسطين واسرائيل والأردن"، لافتًا إلى أن العديد من هذه البلدان معروفة عبر نشرات الأخبار بالصراعات الاجتماعية والسياسية.

ولفت المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية في القدس الى أن اللقاء تناول الأوضاع التي تعيشها المنطقة، كما تطرق إلى شهادات الإيمان الجميلة التي تقول أنه على الرغم مما يحدث إلا أن المنطقة المتعددة ثقافيًا ودينيًا بحاجة للشركة والتعاون بين الجميع.

كما أشار إلى أن التواجد الكاثوليكي في الشرق الأوسط معرض لخطر بالغ، حيث تعاني الجماعات المسيحية من هجرة قوية. وقال: "أدت الصراعات إلى هجرة حماعية تقريبًا، حتى من قبل المسلمين. ولكن المسيحيين على وجه التحديد هم الذين عانوا أكثر نتيجة الصراعات، إضافة إلى تدمير الكنائس وتمزّق المجتمعات. وقد كان هذا الموضوع محور اللقاء مع الأب الأقدس".

وشدد المطران بيتسابالا إلى أن الجماعات الكاثوليكية في الشرق الأوسط ليست عرضة لخطر الاختفاء فحسب، إنما معرضة لخطر اللامبالاة، فظاهرة الهجرة هي مشكلة كمية، ونوعية كذلك. فالطبقة الوسطى من السكان المسيحيين، على سبيل المثال، أصبحت تختفي رويدًا رويدًا، ولهذه الطبقة دور مهم جدًا في الحياة الاجتماعية، وفي الاقتصاد، وفي ريادة الأعمال، وفي الحياة العامة.

الفاتيكان 10/3/2018