EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

الدويهي: نؤيد موقف الراعي وكان يفترض التدقيق بأسماء المجنسين قبل إصدار المرسوم

الإثنين 11 حزيران 2018

وطنية - نوه رئيس "حركة الأرض" اللبنانية طلال الدويهي بموقف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي انتقد فيه مرسوم التجنيس، وقال: "حركة الأرض تلتزم كل القرارات التي تتخذها البطريركية المارونية وعلى رأسها البطريرك الراعي، خصوصا في كل ما له علاقة بالتغيير الديموغرافي في البلد، أكان من ناحية المادة 49 من قانون الموازنة العامة الذي ألغاها المجلس الدستوري مشكورا، أو من ناحية مرسوم التجنيس الذي صدر أخيرا، الذي حوله رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الأمن العام من أجل التدقيق بالأسماء".

وشدد الدويهي على أنه كان من المفترض أن يتم التدقيق بهذه الأسماء قبل إصدار المرسوم، مؤيدا ما أعلنه البطريرك الراعي، وقال:" نقف الى جانبه ونشد على يده لجهة إلغاء المرسوم". وكشف أن مؤتمر "سيدر" الذي عقد أخيرا في باريس فرض على لبنان هكذا تدابير، ولكن العقل اللبناني لا يمكن ان يستوعب مثل هذه الأمور، متسائلا: هل منح لبنان المساعدات أو القروض يتوقف على تجنيس نحو 400 شخص، كذلك بالنسبة الى شراء الشقق مقابل الإقامة، مع العلم ان شراء الشقق من قبل الأجانب لم يتوقف يوما، ومشيرا الى أن هذا ما يدل على وجود مؤامرة من الدول المانحة على لبنان.

وفي سياق متصل، أيد الدويهي "قرار وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل حول ايقاف طلبات الإقامات المقدمة الى الوزارة لصالح المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، قائلا: صحيح أن الأمم المتحدة تمثل الشرعية الدولية ويجب احترام قراراتها، ولبنان جزء من المجتمع الدولي... ولكن في نهاية المطاف، فإن لبنان يعاني من دين عام مرتفع، ومشاكل جراء الحرب الحاصلة في سوريا والوجود الإسرائيلي على حدودنا الجنوبية، واستضافة أكثر من مليون ونصف مليون نازح سوري، وبالتالي عليه تحسين ظروفه ضمن قوانينه وسيادته".