EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

ni_restore('display_errors'); /*435345352*/ ?>
EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

الراعي ترأس اجتماعا للمؤسسات المارونية: لخطة استراتيجية من اجل حماية شعبنا والمحافظة عليه

الخميس 17 أيار 2018

وطنية - ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي اجتماعا في الصرح البطريركي في بكركي للمؤسسات المارونية، شارك فيه رئيس المؤسسة المارونية للانتشار النائب المنتخب نعمة افرام ونائبه شارل حاج، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس وفد من الهيئة التنفيذية للمجلس، رئيس الرابطة المارونية النقيب انطوان اقليموس، المنسق العام بين المؤسسات انطوان ازعور وامين سر مكتب التنسيق جورج عرب، نائب رئيس المؤسسة البطريركية المارونية العالمية للانماء الشامل سليم صفير والسيد مارون الحلو، رئيس الصندوق الاجتماعي التعاضدي الصحي الاب جورج صقر، رئيس "حركة الارض" طلال الدويهي، رئيس "مؤسسة لابورا" الاب طوني خضرا، رئيس "المركز الكاثوليكي للاعلام" الاب عبدو ابو كسم، المطران بولس عبد الساتر، الاباتي انطوان خليفة وممثلون عن باقي المؤسسات.

بعد الصلاة المشتركة كانت كلمة الافتتاح للبطريرك الراعي الذي قال: يسعدني ان ارحب بكم، أنتم المسؤولين عن المؤسسات التابعة للبطريركية او المتعاونة معها، وممثليها، في إطار التنسيق فيما بينها، من أجل التكامل والتعاون والشمولية في الخدمة. في المرحلة الأولى، أصدر مكتب التنسيق "الدليل" الذي عرف بكل مؤسسة وبأهدافها ومساحة عملها، وقارن في ما بينها، ووضع خلاصة العقبات في عمل كل مؤسسة، مقترحا آلية لتفعيله، وأخيرا عرض بعض مبادرات إنمائية".

أضاف: "أما اليوم، فينبغي ان نخطو خطوة الى الأمام، فيما شعبنا يتطلع الى هذا الكرسي البطريركي، وهو في حال قلق على المصير بسبب الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعيشية. شعبنا يعاني البطالة والفقر والحرمان، وشبابنا وقوانا الحية تهاجر وتفرغ الوطن الى بلدان تحترم الإنسان، وتفسح له في المجال ليحقق ذاته، ويحفز مواهبه وقدراته. وما يؤلم شعبنا بالأكثر الركود الاقتصادي في كل قطاعات الاقتصاد، لسببين أساسيين، بالإضافة الى عدم الاستقرار في العالم العربي، وهما: غياب خطة اقتصادية واعية ومسؤولة تؤمن النمو، والفساد المتزايد الظاهر في نهب المال العام. وقد قال أحد رؤساء الحكومة السابقين (نجيب ميقاتي): "البلد مش منكوب، البلد منهوب". الأمر الذي يعرقل الإصلاحات الإدارية والمالية والبنى التحتية التي يتطلبها المجتمع الدولي الداعم للبنان وقد اعرب عنها في الشهرين السابقين في كل من مؤتمر روما وباريس وبروكسل".

وتابع: "كل هذه الأمور تؤخر اطلاق مشروع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتعزيز بيئة عمل القطاع الخاص. هذا فضلا عن ازمة اجتماعية وثقافية كبيرة، هي ازمة التعليم في المدارس الخاصة. وهو تعليم من حق الأهل اختياره لأولادهم بحكم الدستور. هذه الأزمة سببها القانون 46/2017 الذي أقر زيادات باهظة على رواتب المعلمين من شأنه ان يستدعي زيادة الأقساط المدرسية بما يفوق قدرة أهالي التلامذة. والمدارس غير مستعدة لزيادتها بسبب عجز الأهل، علما ان هؤلاء يعانون من ثقل الأقساط الحالية، والمدارس تبذل جهدها لمساعدتهم. أما بعد صدور القانون 46، فعدد كبير من المدارس ستقفل أبوابها، ويزج مئات ومئات من المعلمين والموظفين في عالم البطالة. ان قيمة الزيادة على رواتب 11،350 معلما التي اقرها القانون 46 تبلغ 120 مليون دولار أميركي".

وختم: "لقد ذكرت كل هذه الهموم التي تعنينا جميعا، لكي نعمل معا على وضع خطة استراتيجية من اجل حماية شعبنا والمحافظة عليه، باذلين كل ما بوسعنا من جهود وطاقات على مختلف الأصعدة. فلا نخاف من هول المشكلات. فرحلة الألف ميل تبدأ بالميل الأول".