EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

العبسي استقبل كاتشيا ووفدا من القاع: يجب العودة الى قيم المحبة لتعويض البلدة ما فاتها من إنماء

الخميس 05 تشرين الأول 2017

وطنية - أكد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي على "ضرورة العودة إلى القيم المسيحية القائمة على المحبة والتسامح وعلى رص الصفوف لتعويض بلدة القاع والبلدات الحدودية الشرقية ما فاتها من إنماء وما لحقها من تهميش خلال فترة احتلال الإرهاب للجرود والبلدات المحيطة".

وقال العبسي خلال استقباله وفدا شعبيا من بلدة القاع برئاسة النائب مروان فارس وحضور كاهن رعية القاع الأب اليان نصرالله في المقر البطريركي في الربوة، شكره على الزيارة الراعوية التي كان قد خص بها البلدة: "نعول على وحدتكم ومحبتكم لتعميق روح المحبة والسلام، خصوصا أن التنوع الفكري الموجود في البقاع الشمالي والذي هو من خصائص لبنان لا يشكل بأي شكل من الأشكال سببا للوقوف في وجه مصلحة بلدتكم القاع، ولا في وجه مصلحة أي بلدة أو قرية أو مدينة، بل عليه أن يشكل حافزا لتطوير الحياة الاجتماعية والسياسية، فالتعاون أثمر كما شاهدتم نوعا من الاستقرار في القاع والجوار".

أضاف: "إن بلدة القاع، وأسوة بكل البلدات حيث يتواجد ابناؤنا، في قلبي وفكري، كما هي في قلب الكنيسة، مع الإشارة إلى أن الانطباع الذي رافق الزيارة وأعقبها كان ممتازا وشكل نقطة انطلاق لجولات راعوية لاحقة".

فارس
بدوره، قال فارس: "زيارتنا لغبطة البطريرك العبسي جاءت لنتمنى له التوفيق في المهام الملقاة على عاتقه، ولشكره على اللفتة الكريمة التي خص بها بلدة القاع، وهي زيارة نعتبرها لكافة ابناء المنطقة الذين يكنون كل محبة واحترام لصاحب الغبطة وللكنيسة وتعاليمها".

وشدد على أن "التعاون بين ابناء القاع وكل بلدات الجوار أساسي وضروري".

اليان
اما اليان فأكد على "حسن العلاقات مع الجوار"، داعيا الى "المزيد من التعاون لاعادة إنماء المنطقة وتعويضها ما فاتها في المرحلة السابقة".

كاتشيا
كذلك استقبل العبسي السفير البابوي في لبنان المونسيور غابريال كاتشيا، وبحث معه في شؤون كنسية، معبرا له عن تقديره لعمله في لبنان، ومتمنيا "النجاح في مهامه المستقبلية".

بونيفاس
والتقى ايضا المونسيور بونيفاس.