EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

الغارديان: البابا فرانسيس والروهينغا.. حدود السلطة الأخلاقية

الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017   

 

أفادت صحيفة "الغارديان" البريطانية في مقال افتتاحي لها حولالبابافرانسيس ل​ميانماروموقفه من أزمةمسلمي الروهينغاتحت عنوان "​البابا فرانسيسوالروهينغا: حدود السلطة الأخلاقية".
وأشارت الصحيفة الى أنه "يُنظر إلى كل من البابا والزعيمة الميانمارية أونغ سان سو تشي اللذين سيلتقيان ظهر اليوم في عاصمة ميانمار، يانغون، على أنهما من الزعماء الروحيين في العالم كل بطريقته الخاصة، البابا بمنزلته الدينية، وسو تشي بموقفها منحقوق الإنسانفي بلادها الذي جعلها تخضع للإقامة الجبرية وتوجّها لاحقا ب​جائزة نوبلللسلام".
ورات الصحيفة أن "لقاءهما لن يكون مريحا، مادام سيذكر بواقع هيمنة السلطات السياسية ومحدودية السلطة الأخلاقية الخالصة".
ولفتت الى أن "الزعيمة الميانمارية منذ حصولها على بعض السلطات العام الماضي وقفت على رأس حملة تطهير عرقي وحشية ضد مسلمي الروهينغا في منطقة الساحل الشمالي الشرقي لميانمار، أدت إلى فرار مئات الآلاف منهم إلى معسكرات لجوء في بنغلاديش التي سيزورها البابا في وقت لاحق هذا الأسبوع".
واعتبرت الصحيفة أن "تلك الحملة قد لطخت سمعتها ودفعت الكثيرين إلى المطالبة بتجريدها من جائزة نوبل التي منحت لها، في حين يرى المدافعون عنها أنها ليست في موقع يمنحها سلطة إيقاف هذه الحملة أو حتى إدانتها علنيا، مادامالجيشوميليشيا بوذية مسلحة هما المسؤولان عن ارتكاب الفظائع فيها، وهي لا تمتلك أي سلطة مؤثرة على أي منهما".
ورأت أن "الجانب الفظيع هنا يتمثل في أن تلك الحملة تحظى بتأييد شعبي في ميانمار، وقد نجحت في تهميش الروهينغا وتجريدهم من الجنسية بل وحتى من حق استخدام اسمهم".
وتستشهد الصحيفة بأن "رئيسالكنيسة الكاثوليكيةفي ميانمار، الكاردينال تشارلس بو، المعين من البابا فرانسيس نفسه في عام 2015، قد حضه بشكل علني على عدم استخدام مصطلح "روهينغا" خلال زيارته، بعد أن هددت الميلشيا البوذية بالانتقام إذا قام البابا بذلك، وهو تهديد لا يمكن الاستخفاف به، بنظر الصحيفة، في بلد يشكل المسيحيون الكاثوليك أقلية ضئيلة فيه لا تتجاوز نسبة 2 في المئة من سكان البلاد".
وأشارت إلى أن "البابا يرفض الاستسلام لهذا الضغط، وقد استخدم مرارا مصطلح روهينغا هذا العام واصفا هذه الطائفة التي تتعرض إلى اضطهاد ديني بالأخوة والاخوات".
وتخلص الصحيفة إلى أن "منهاج زيارة البابا الرسمي يبدو محدودا، وإنه إذا كان ثمة تأثير له هنا فإنه لن يظهر علنيا، على الرغم من ذلك ترى الصحيفة أن هذه الزيارة تمنحه أيضا فرصة غير عادية لإظهار، عبر أقواله وأفعاله، أن الزعامة الروحية لا تحتاج إلى الضلوع في شيطنة غير المؤمنين بل إلى الاعتراف بإنسانيتهم وتذكيرهم بها".