EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

ni_restore('display_errors'); /*435345352*/ ?>
EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

المطران حنا: الدفاع عن القدس والشعب دفاع عن الحق والعدالة

وكالة معـاً الاخبـاريـة المستقـلـة

24/01/2018 القدس- معا- عبر المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم عن شجبه واستنكاره ورفضه لمضمون الخطاب الذي القاه نائب الرئيس الامريكي لدى زيارته للقدس، معتبرا بأن هذا الخطاب انما تضمن الكثير من المفاهيم المغلوطة والمواقف العنصرية الاقصائية المعادية لشعبنا والمنحازة بشكل كلي للاحتلال وممارساته وسياساته .

وأضاف المطران حنا ان خطاب نائب الرئيس الامريكي هو خطاب تحريضي بامتياز تضمن الكثير من العبارات العنصرية المسيئة والمغالطات والتي لا تمثل القيم المسيحية الانجيلية التي يدعي هذا الشخص انتماءه اليها.

وبين" وكان الرئيس الامريكي قد اعلن اعلانه المشؤوم حول القدس قبل عدة ايام وهو الموقف الذي اماط اللثام وكشف الوجه الحقيقي لامريكا وسياساتها الخاطئة في منطقة الشرق الاوسط. ان هذه الجماعات التي تطلق على نفسها الانجيليون المسيحيون الصهاينة في امريكا انما هم في الواقع ليسوا مسيحيين على الاطلاق، فتعاليمهم ومواقفهم وكلماتهم لا تمثل القيم المسيحية التي تدعونا دوما للرحمة والانحياز للمظلومين والدفاع عن حقوق الانسان، لا بل نحن نعتقد بأن موقف هذه المجموعة التي ينتمي اليها ترامب ونائبه انما هي مسيئة للديانة المسيحية وقيمها ومبادئها".

وأكد المطران" لقد اعلنت الكنائس الامريكية التي نعرفها ونتواصل معها وهي الكنائس الارثوذكسية والكاثوليكية والانجيلية اعلنوا رفضهم لقرار ترامب حول القدس ونحن بدورنا نتواصل بشكل يومي مع الكنائس المسيحية في عالمنا حول هذه المسألة المتعلقة بالقدس وحول غيرها من المسائل الهامة المتعلقة بما يحدث في منطقتنا العربية ومسألة الحضور المسيحي العريق في منطقتنا وفي ارضنا المقدسة لا سيما مسألة الاوقاف المسيحية المستباحة. انني اوجه ندائي اليكم والى كنائسكم بضرورة ان يسمع الصوت المسيحي الارثوذكسي المدافع عن القدس وعن مقدساتها واوقافها المستباحة، القدس مدينة مهددة في هويتها وتاريخها وتراثها ويراد لنا كفلسطينيين ان نتحول كضيوف في هذه المدينة المقدسة ولذلك وجب على الكنائس المسيحية في عالمنا ان تدافع عن القدس وان ترفض بشكل واضح موقف ترامب الاخير كما وكافة الاجراءات الاحتلالية التي تستهدف مدينتنا ومقدساتنا واوقافنا وابناء شعبنا".

وأكد" ان دفاعكم عن القدس وعن الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة هو دفاع عن الحق والعدالة وانحياز للقيم الانسانية والاخلاقية النبيلة. نتمنى من الكنائس المسيحية في العالم ان تكون صوتا صارخا بالعدالة والحق ونصرة المظلومين ، كونوا صوتا صارخا في برية هذا العالم حيث نرى القوى الغربية وفي مقدمتها امريكا تتآمر علينا وعلى قدسنا وتتآمر على مشرقنا العربي وتاريخه وحضارته ووحدة ابنائه".

وجاءت كلمات المطران عطا الله حنا هذه اليوم لدى استقباله وفدا كنسيا من روسيا ورومانيا وصربيا وقبرص والذين اتوا لتهنئته بمناسبة عيد شفيعه القديس ثيوذوسيوس .