EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

بابا الفاتيكان يبارك رحلة العائلة المقدسة مصر تستعد لاستقبال ملايين المسيحيين للحج على أراضيها

الوفد

الأربعاء, 04 أكتوبر 2017

 

كتب - عبدالوهاب شعبان:

رحلة السائح تبدأ من العريش وتنتهى بدير المحرق.. والسياحة مطالبة بتذليل العقبات

4000 شخص يزورون القاهرة عقب مباركة أيقونة العائلة المقدسة

برنامج الرحلة يضم 25 مسارًا بمسيرة 2000 كيلومتر

 

بارك البابا فرنسيس الأول - بابا الفاتيكان - مسار العائلة المقدسة بمصر، صباح أمس خلال لقاء مع وفد مصرى برئاسة وزير السياحة يحيى راشد. واعتمد البابا مسار العائلة المقدسة كأحد مزارات الحج للمسيحيين ورحب البابا بالوفد المصرى، معربًا عن تقديره لجهودهم فى مباركة «أيقونة العائلة المقدسة».

وقال: أتذكر بمودة زيارتى الرسولية لأرضكم الطيبة، وشعبها الكريم الأرض التى عاش فيها القديس يوسف والعذراء مريم، أرض التعايش، واللقاء، وأرض الضيافة.

وأعرب الأب رفيق جريش المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية عن تفاؤله بمباركة البابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان لمسار رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، لافتا إلى أنها خطوة باتجاه تشجيع مليار ونصف المليار مسيحى على الحج بالقاهرة.

وقال: إن الفترات الماضية شهدت تحديدا لمسار العائلة المقدسة عدة مرات، على أمل الاستفادة منها سياحيًا مثلما يحدث فى «الأردن، وفلسطين» دون جدوى، داعيًا إلى ضرورة تجنب أسباب فشل المبادرات السابقة، للاستفادة من مسار العائلة المقدسة على الصعيد السياحى.

وأضاف فى تصريح لـ«الوفد» أن دور بابا الفاتيكان ينطلق من كونه أكبر قيادة مسيحية فى العالم، إلى جانب تضمين مؤتمر اعتماد رحلة العائلة المقدسة ما يقرب من 4000 شخص مدعوين بالطبع لزيارة القاهرة فى أعقاب مباركته.

وأشار «جريش» إلى أن وفد وزارة السياحة الذى التقى بابا الفاتيكان صباح أمس الأربعاء، ضم ممثلاً عن الكنيسة الأرثوذكسية باعتبارها راعية لعدد من المزارات المهمة فى رحلة العائلة المقدسة.

ولفت إلى أن كنيسته الكاثوليكية ستشجع رعاياها فى العالم لزيارة مصر، مؤكدًا أن رحلة السائح فى تتبع مسار العائلة المقدسة تمتد من العريش إلى دير المحرق بأسيوط، مشددًا على ضرورة توفير أماكن إقامة ملائمة للسائحين، وتمهيد طرق رحلة العائلة فى المحافظات المختلفة، إلى جانب الاهتمام بشجرة مريم فى مسطرد، وغيرها من الآثار الشاهدة على رحلة العائلة.

واستطرد قائلا: نأمل أن تنجح مساعى وزارة السياحة هذه المرة، على أن يتفهم القائمون على المبادرة طبيعة السائح القادم.

وأوضح أن رحلة الحج إلى مصر «تتبع مسار العائلة المقدسة» يتضمن صلوات، وقداسات، منذ وصول السائح للعريش حتى انتهاء الرحلة فى دير المحرق بأسيوط، مرجحًا أن يكون موسم احتفالات المسيحيين بعيد القيامة هو الأكثر رواجًا فى قدوم السائحين لمصر.

والتقى وزير السياحة يحيى راشد البابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان صباح أمس لمباركة رحلة العائلة المقدسة، ودعوة المسيحيين للحج إلى مصر، بينما رحب «فرنسيس الأول» بالوفد المصرى، متذكرًا زيارته للقاهرة فى إبريل الماضى، وواصفًا مصر بأنها أرض الضيافة، واللقاء، والتاريخ، والحضارة.

ويضم برنامج الرحلة 25 مسارًا، على مسافة أكثر من 2000 كيلومتر من سيناء إلى صعيد مصر، مرورًا بعدد من الأديرة والكنائس، والمزارات المسيحية، أبرزها كنيسة العذراء بمسطرد، وكنيسة أبى سرجة - مصر القديمة، ودير الجرنوس - مغاغة، ودير المحرق - أسيوط.