EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

بو جوده في اليوبيل الفضي للاب كليم التوني: كان مثالا للخدمة والعطاء

الأحد 03 حزيران 2018

وطنية - احتفلت رعية مار سمعان ـ ارده في قضاء زغرتا، باليوبيل الكهنوتي الفضي للأب كليم التوني من الرهبنة اللبنانية المارونية، مدير ثانوية ومدرسة مار جرجس في دير عشاش، خلال قداس ترأسه راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جوده، عاونه فيه الاب المحتفى به كليم التوني، وخادم الرعية الخوري سايد مرون، الخوري يوسف ديب، ومشاركة رئيس دير مار يعقوب في كرم سده المونسنيور أنطوان مخائيل، والمونسنيوز يوسف نضيرة، ولفيف من كهنة الابرشية.

حضر القداس النائب السابق الشيخ جواد بولس، رئيس بلدية ارده المهندس حبيب لطوف، مختارو بلدة ارده والبلدات المجاورة، القاضي طوني لطوف، منسق اللجنة الأسقفية للحوار الاسلامي المسيحي الزميل جوزف محفوض، الى وجوه تربوية، وافراد الهيئة التعميلية في ثانوية مار جرجس عشاش، وحشد من ابناء البلدة والجوار.

في بداية القداس، القى الخوري مرون كلمة في المناسبة قال فيها: "حياة ابونا كليم، تتسم بالعديد من النجاحات، فهو لم يدخل ديرا الا وترك وراءه ازدهارا، لم يتسلم مسؤولية الا وترك فيها بصمة نجاح وبركة خيرة، وخير دليل على ذلك ما حققه في دير ومدرسة مار جرجس عشاش، فهو تسلم مدرسة في العام 2004 وفيها 235 تلميذا وستة عشر معلما، وها هي اليوم تضم 1460 تلميذا و126 موظفا واستاذا، مع استحداث القسم الثانوي فيها".

اضاف: "ما زلت حتى اليوم، تحمل صليب الامانة للمسيح عبر صلاتك وخدمتك الصعبة جدا، نحن نعلم انك تعمل كثيرا وتنام قليلا لتؤدي كل المهمات الملقاة على اكتافك، وتحمل هموم الناس وتسعى بسخاء لمساعدتهم، ومن ناحية اخرى عندك هم تامين المستلزمات المادية للمدرسة، وقد سمعتك مرارا تقول اجا اخر الشهر وبدي امن معاشات الموظفين، هذا لانك كنت رحوما لا بل ابا لكل عائلة تعاني من صعوبات مادية، وفتحت باب الدير والمدرسة للجميع، لان قلبك مفتوح لكل انسان، فتقدم بذلك صورة صالحة عن المدرسة الكاثوليكية".

بعد الإنجيل المقدس، تحدث الاب التوني شاكرا "كل الذين عملوا وتعبوا من اجل تنظيم وإقامة هذا الاحتفال الديني الرائع، وخص بالشكر المطران جورج بو جوده على رعايته ومشاركته في الاحتفال، والخوري سايد مرون على تنظيمه وسهره على اقامة هذه الذبيحة الالهية، وابناء الرعية على تكريمهم له وحضورهم الى جانبه، وكل افراد الهيئة التعليمية والادارية والموظفين في ثانوية مار جرجس عشاش وعلى راسهم المديرة رين يمين".

وفي ختام القداس، تحدث بو جوده فقال: "اشكر الاب كليم التوني باسم ابرشية طرابلس المارونية، على كل ما قام ويقوم به، فهو من ابناء الابرشية، وابن الرهبنة اللبنانية المارونية، ويقوم بخدمة مميزة في حياته الكهنوتية. ولكني اود ان اشير الى اننا نحن هنا في قلب لبنان وليس في الاطراف، لتبقى لدينا ثقة في انفسنا لاننا كنا هنا وسنبقى هنا في قلب العالم العربي ولو كان البعض يعيش على الاطراف انما هم دائما يبقون في قلب لبنان الذي هو رسالة للشرق والغرب وللعالم اجمع".

اضاف: "الاب كليم خدم في مجالات مختلفة. اتوقف عند 3 محطات بارزة، وهي: في الحقل التنموي ونعلم انه استلم اراضي الرهبة وعمل على تنميتها كي تخدم المجتمع الذي نحن فيه ومن خلال خبرته عينه المطران الراحل يوحنا فواد الحاج للاهتمام باملاك الابرشية، فكان العامل الذي يعمل للتنمية، والبابا الراحل بولس الثاني يقول ان التنمية هي علامة العطاء والتفاني. في الحقل التربوي وكما ذكر في السابق طور المدرسة ونقلها من الابتدائي الى الثانوي وهي اليوم تعطي نتائج مهمة، لان كل همه كان في خدمة ومساعدة ابناء هذه المنطقة على تنميتهم ثقافيا وتربويا كي ينخرطوا في المجتمع بعد نيلهم شهاداتهم العليا، وهي دعوة من دعوات الكنيسة والكاهن ان يكون المربي في الحقل المادي والروحي. اما في الحقل الرعوي فما طلبت منه مرة اي خدمة للابرشية الا وكان حاضرا دائما، بهذه الروح التي تميز الراهب في الطاعة والخدمة المجانية".

وختم بو جوجده: "اشكر الاب كليم على عطاءاته واشكره باسم الابرشية على كل خدماته توقفت عند 3 منها، لكن هناك الكثير من الخدمات التي أسهمت في بناء هذا المجتمع الذي هو في امس الحاجة للتنمية مع كل الهفوات والنواقص التي نراها اليوم، نطلب من الرب يعطيك القوة والصحة كي تستمر في عطاءاتك اللامحدودة، وتبقى دائما تتحلى في هذه الروح الكهنوتية كي تبقى دائما في خدمة الكنيسة والمجتمع ولبنان".

بعدها، تسلم الاب التوني درعا تذكارية من المطران بو جوده، والخوري مرون تقديرا لعطاءاته، من ثم تقبل الاب التوني التهاني من الحضور في قاعة الكنيسة، واقيم حفل كوكتيل في المناسبة.