EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

جامعة البلمند سوق الغرب نظمت ندوة عن قانون الانتخابات للعام 2018

الإثنين 04 كانون الأول 2017

وطنية - اقامت جامعة البلمند - حرم سوق الغرب، ندوة بعنوان "قانون الانتخابات النيابية للعام 2018 ما له وما عليه" شارك فيها رئيس دائرة العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة البلمند الدكتور سامي عفيش والرئيس الاسبق للجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الانتخابات الدكتور عدنان ملكي، حضرها مستشار وزير التربية الدكتور نادر حديفة، رئيس الحركة اليسارية اللبنانية منير بركات، وفاعليات تربوية وسياسية ورؤساء بلديات ومخاتير وحشد من الحضور.

بعد النشيد الوطني، تحدث مدير العلاقات العامة والتنمية في حرم سوق الغرب الدكتور سهيل مطر فاشار الى "اهمية ودور الجامعات التي هي عادة تكون من اصحاب المبادرات في تنمية وتطوير المجتمعات المحيطة وتسعى بكل جهد الى خدمة المجتمع وتنظر الى احتياجاته، كما وانها تعمل على حل مشكلاته".

عفيش
بدوره، تناول عفيش ثلاثة مواضيع تحدث فيها عن الديمقراطية ومعانيها، عرض تاريخي لقانون الانتخابات الاكثري في لبنان وما يحمله قانون الانتخابات الجديد لعام 2018 من حسنات وسيئات.

وقال عفيش: "ان قوانين الانتخابات في العالم منذ تبلورها في القرنين الاخيرين كانت من هيمنة القوى المسيطرة في الدولة على محتواها وكيفية اجرائها وقد انتقل العديد من اعضاء المجالس النيابية المنتخبة الى الحفاظ على مصالحهم بعيد انتخابهم".

واشار الى ان "النظام الانتخابي الاخير في لبنان الذي وضعه مجلس النواب عام 2017 ادخل النسبية للمرة الاولى في الانتخابات النيابية لكنه وضع التغيير في اطار النظام الاكثري الذي لا يزال مهيمنا، وبالتالي فشل في احداث تغيير اساسي بطور ويضمن صحة التمثيل".

وقال عفيش: "من سيئات القانون الحالي انه ادخل الصوت التفضيلي وابقى على الدوائر مع تعديل بعض منها، كما ان هذا النظام ابقى سيطرة المال الانتخابي وابقى نظام القيد في المناطق واهمل كلا من الكوتا النسائية وخفض سن الاقتراع الى 18 سنة، لكن القانون الجديد ادخل النظام النسبي للمرة الاولى الى لبنان ومعه اللائحة المغلقة التي ستجتمع على تحالفات قد تنتج معها برامج انتخابية واضحة مما يؤدي الى اضعاف الرشوة ومنع التشطيب".

ملكي
وتحدث ملكي عن مفاهيم اساسية حيث تم تعريف بعض المصطلحات مثل النسبية، الدائرة الانتخابية، البطاقة الالكترونية الممغنطة، قسيمة الاقتراع الموحدة الرسمية، الصوت التفصيلي، العتبة الانتخابية والحاصل الانتخابي".

وتناول "اساسيات قانون انتخاب اعضاء مجلس النواب قانون رقم 44 تاريخ 17/6/2017 وشمل توزيع المقاعد على اللوائح بحسب عدد الاصوات التي نالتها كل لائحة، توزيع المرشحين على المقاعد بحسب نسبة الاصوات التفصيلية التي حصل عليها كل مرشح في الدائرة الصغرى وبحسب عدد المقاعد التي حصدتها كل لائحة".

وتحدث ملكي عن "كيفية الانتخاب من اختيار اللائحة المرادالتصويت لها واختيار صوت تفصيلي ضمن اللائحة نفسها، الاقتراع بالورقة الرسمية فقط ولا مجال لتشكيل لوائح خاصة من مرشحي اللوائح المختلفة (اي التشطيب) اضافة الى آلية الاقتراع داخل قلم الاقتراع، الاخطاء الشائعة، الاوراق الباطلة".