EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

جامعة القديس يوسف اختتمت في تعنايل مخيما للتدريب على السلام

الإثنين 18 حزيران 2018

وطنية - نظمت "عملية اليوم السابع" في جامعة القديس يوسف، خلال شهر حزيران، مخيما للتدريب على السلام في دير سيدة التعزية للآباء اليسوعيين ومعهد الهندسة الزراعية العالي لدول البحر المتوسط في تعنايل - البقاع، جمع 68 متطوعا من بلدات القاع والهرمل والنبي عثمان والفاكهة واللبوة وعرسال والراس والجديدة ومن مدينة بعلبك، بمشاركة 60 أستاذا وطالبا وموظفا من الجامعة.

وهدف هذا المخيم من خلال ورش عمل متعددة إلى "تنمية القدرات القيادية والتدريب على الديموقراطية والتواصل مع الآخر وإدارة المخيمات الصيفية".
ووزعت شهادات على المشاركين خلال لقاء ختامي أقيم في المعهد.

وفي كلمة ألقاها خلال اللقاء، اعتبر رئيس جامعة القديس يوسف الأب البروفسور سليم دكاش أن "المصالحة تكون مع الذات ومع الآخر، وهكذا يقوى السلام ويؤسس على مبادئ واقتناعات أساسية في حياتنا. السلام هو اقتناع ذاتي وروحي. الذي يعمل من أجل السلام هو الذي يصنعه في لبنان عبر التعددية والعيش المشترك".

وأضاف: "فلنعمل مع بعضنا البعض لنكون أدوات صالحة للمواطنية الصادقة. لماذا عملية اليوم السابع؟ من أجل أن نعمل نحن، في يوم استراحة الرب، للتنمية والعدالة والمحبة بين الناس".

وختم: "أهنئكم على هذا الإلتزام وعلى هذه التجربة الجميلة التي خضتموها".

وردا على أسئلة الحاضرين، أشار البروفسور دكاش إلى أن "دائرة التوجيه في الجامعة تزور المدارس لتقدم شرحا مسهبا عن الاختصاصات والكلفة والمنح العديدة ولكي تساعد التلاميذ على حسن الاختيار". واكد أن "الجامعة تعمل على تعزيز مراكز الدروس الجامعية التابعة لها في زحلة وصيدا وطرابلس".

وشدد على "أهمية التميز العلمي واعتبره مفتاح النجاح المهني"، ودعا الطلاب إلى "إتقان اللغات".

ويذكر أن "عملية اليوم السابع" انطلقت في جامعة القديس يوسف في بيروت إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان في العام 2006، وهي عملية يشارك من خلالها الطلاب بالتزام كامل في أعمال ونشاطات تخدم المجتمع اللبناني. تحمل هذه لأنشطة تسمية "عملية اليوم السابع" Opération 7e jour، في إشارة إلى ما صنعه الله عندما خلق الكون واستراح. فقد عمل طيلة أيام الأسبوع على الخلق واستراح في اليوم السابع".

ورأت الجامعة أنه "بدل الاستراحة عليها أن تكمل نشاطها الاجتماعي حتى في اليوم المخصص للاستراحة".

وتشمل الأنشطة محاور عدة أبرزها: "المواطنية وحقوق الإنسان، الثقافة والتراث، الحوار والوساطة، البيئة، الهندسة المعمارية والتخطيط المدني؛ التربية والتنمية الاجتماعية، الإدارة، الاقتصاد وريادة الأعمال؛ والصحة والتنمية البشرية".