EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

حدث انتظره موارنة فرنسا بفارغ الصبر

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) يوم السبت الواقع فيه 27 كانون الثاني 2018، أعادت الأبرشية المارونية تكريس كنيسة القديس المخلص الموجودة في إيسي لي مولينو. وكانت قد تحوّلت العام 2004 إلى مركز ثقافي.

بُنيت هذه الكنيسة الرائعة العام 1863 وتقع في ساحة مُستشفى كورنتين-سيلتون وتمت مباركتها والمركز الطبي في السنة نفسها. وهذه المرة الأولى في تاريخ الموارنة في أوروبا ليتم إنشاء أبرشية في قلب كنيسة قديمة.

إنها لهدية رائعة، أشعر بأني في السماء

وأظهر الموارنة حماسة شديدة إذ امتلأت الكنيسة التي تتسع لنحو 600 مقعدا للجلوس. وتقول روز: “إنها لحظة مميزة وساحرة”، وهي لبنانية من مواليد العام 1967 هربت من الحرب العام 1990. وتضيف: “لدينا شعور بأننا استعدنا عائلتنا”. من جهتها تقول سنا البالغة من العمر 39 عاما: “إنها لهدية رائعة، أشعر بأني في السماء”.

ويعيش حوالي ال120000 ماروني في فرنسا، ولكن 9 رعايا فقط تقدم الخدمات الروحية للمؤمنين. وستكون كنيسة القديس المخلص الرعية العاشرة وستجمع جميع المؤمنين أيضا.

لم أرد أن أموت قبل رؤية هذه الكنيسة تعود إلى ما كانت عليه!”

وتقول كيندا ماري الياس التي ساهمت في تنفيذ هذا المشروع بإنّها حاربت لسنوات من أجل تحقيق حلمها. وتتذكر اليوم الأول الذي دخلت فيه الكنيسة في نيسان 2007، بعد أن دُعيت لحضور حفلة تنكرية ضمن حدث خيري. وتم تنظيم تلك الليلة في الكنيسة التي كانت قد تحوّلت إلى مركز ثقافي ف”لم أستطع البقاء. جرى الاحتفال في مكان عَرَف الأحزان والأفراح والموت والزواج. وقلت في نفسي إني لا أريد أن أموت قبل رؤية هذا المكان يعود إلى ما كان عليه سابقا!”.

وبدأت المحادثات العام 2013 بين المساعدات العامة-المستشفيات الباريسية والموارنة، من أجل إقامة هذا المشروع. وستستغرق أعمال الترميم في الكنيسة مدة 6 أشهر تقريبا. وقد موّل برنارد قزي المشروع بمبلغ مليوني يورو.

29/1/2018