EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

درويش استقبل أحمد الحريري في سيدة النجاة: نحن على مسافة واحدة من جميع المرشحين لكننا ننحاز لمن يعمل للوطن وللوحدة وللوفاق

السبت 17 آذار 2018

وطنية - استقبل رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، الأمين العام لتيار "المستقبل" أحمد الحريري، في مطرانية سيدة النجاة في زحلة، في حضور وزير الاتصالات جمال الجراح، النواب: أنطوان أبو خاطر، عاصم عراجي وشانت جنجنيان، المدير العام لوزارة الزراعة الأمين العام للمجلس الأعلى للروم الملكيين الكاثوليك المهندس لويس لحود، رئيس بلدية زحلة- المعلقة وتعنايل المهندس اسعد زغيب وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير، وعدد من المرشحين إلى الانتخابات النيابية المقبلة.

درويش

بدأ اللقاء بالنشيد الوطني، ثم تحدث درويش فرحب بالحضور، وقال: "سيدة النجاة ترحب معكم أيها الأصدقاء، بالشيخ أحمد الحريري الأمين العام لتيار المستقبل، ونشكره على زيارته ونودعه تحياتنا القلبية لرئيس الحكومة الشيخ سعد الحريري. كما نحيي من سيدة النجاة: فخامة الرئيس ميشال عون ودولة الرئيس نبيه بري. نحن كمواطنين نثمن تعاونهم معا ومع دولة الرئيس الحريري، ونحن على قناعة بأن وحدتهم تنعكس إيجابا على العيش المشترك وعلى تقدم البلد ونموه وتطوره".

وجدد ترحيب بالحضور، مردفا "كان بودنا أن تكون كل زحلة في هذا اللقاء. فسيدة النجاة كانت دوما حاضنة لجميع المكونات اللبنانية وأبوابها مشرعة لذوي الإرادات الصالحة".

وقال: "الانتخابات النيابية التي هي حديث الساعة، هي بالطبع استحقاق ديموقراطي نوعي في حياة الدول المعاصرة، ليس فقط لجهة تداول السلطة التشريعية، حيث تتجدد من خلالها أيضا السلطة التنفيذية، بل لأنها فرصة تعبير حقيقية للمواطنين من أجل اختيار ممثليهم إلى الندوة البرلمانية. وهو اختيار نأمل أن يرتكز، قبل اعتبار الموقع المذهبي والتموضع السياسي، إلى اعتماد معيار الكفاءة العلمية والأخلاقية، تشريعيا ورقابيا وخدماتيا".

أضاف: "ونحن نعتقد أن هذا الاستحقاق، على أهميته، سواء في دائرة زحلة أو في سائر الدوائر الانتخابية، يجب أن لا ينسينا الحاجات اليومية للناس، من تنمية ورعاية وطرقات لائقة وعدالة واستقرار وتطبيق للقانون، وتسهيل للمعاملات، واحترام كلي متبادل بين المسؤول والمواطن".

وختم "من هذا المنطلق نتوجه إلى كل المرشحين، ورغم أننا على مسافة واحدة من الجميع، لكننا ننحاز معكم فقط للوطن ولمن يعمل من أجل الوطن ومن أجل وحدة الوطن، وللذين يزرعون الوفاق في هذه المدينة. لهؤلاء نتمنى النجاح ونضع كل امكاناتنا في المطرانية للعمل معهم.المدينة تنتظركم وورشة كبيرة من المشاريع تنتظركم".

لحود

ثم تحدث المهندس لويس لحود فرحب باسم المجلس الأعلى لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك، بالحريري "في زحلة عاصمة الكثلكة في الشرق"، مضيفا "من هذه الدار الأسقفية التي لعبت دورا كبيرا في تاريخ مدينة زحلة عبر الأساقفة المتعاقبين، كانت مطرانية سيدة النجاة دائما حريصة على العيش المشترك وحل كل ألأمور الوطنية، الزحلية والبقاعية واللبنانية".

واستطرد: "المطرانية لها دور في الحياة الكاثوليكية اللبنانية وفي الحياة الوطنية، وكما تعتبر بكركي مرجعية للطائفة المارونية، هكذا سيدة النجاة في زحلة تعتبر مرجعية للروم الملكيين الكاثوليك. عبر شخصكم الكريم نوجه التحية الى دولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري، الذي التقيناه الأسبوع الماضي برفقة المطران درويش وعرضنا معه أوضاع المنطقة".

وختم: "زحلة دائما في قلب الشيخ أحمد، وأعرف من خلال المتابعة اليومية وصداقتي معه، كم يولي اهتماما لمنطقة زحلة والبقاع الأوسط".

الحريري

بدوره شكر أحمد الحريري درويش على استقباله، ومما قال: "أشكر سيادة المطران درويش، مطران العيش المشترك، مطران المبادرات التوفيقية والتوحيدية، المطران الذي يعيش تفاصيل رعيته ويحرص عليها ويتابعها. سيادة المطران درويش نحن نعتز بصداقتك ونفتخر بالعلاقة القائمة بيننا وشكرا على استقبالك".

أضاف: "أنا لست هنا لأتحدث بالسياسة، لأن الصورة في زحلة لم تكتمل بعد، والرئيس الحريري يعمل بكل جد ويدرس أين يمكن أن نكون لنحافظ على هوية زحلة وهوية البقاع الأوسط، ومن ثم أين تكون مصلحتنا. هذا ميزان من ذهب، لأن زحلة من ذهب. وميزان من ذهب لأن زحلة دائما هي معيار الإنتخابات النيابية في كل لبنان، هكذا كانت عام 2009 وهكذا ستكون في 2018. أقول هذا الكلام لأن هذه المدينة هي مدينة مقاومة، مدينة صامدة، مدينة تحدت كل أنواع الظلم وكل أنواع الحصار، وبقي رجالها واقفين، وبقيت نساؤها في المنازل يحمين الرجال والأطفال".

وتابع: "هنا تتلخص مشاهد عديدة، من صرح اسمه مطرانية سيدة النجاة الى مدينة تحرر عبرها كل لبنان بعد أن حررت نفسها. هذه عاصمة، هذه لؤلؤة، هذه زحلة التي نفتخر بها والتي نريدها دائما عالية وكبيرة بقاماتها، بمثقفيها، بسياسييها بكل أهلها من كل شرائح المجتمع ومن كل الطوائف".

وأردف: "سيادة المطران طرح فكرة جيدة للمرشحين، وسأدخل بتفاصيل ما تفضل به سيادته. يجب علينا ألا نمنن المواطن بالخدمات. هذه الخدمة يجب ان تكون من أولى واجباتنا، ننزل نحن إلى المواطن ونخدمه وليس ليكونوا هم خدم لدينا. هذه العقلية علينا الغاؤها، وهذا القانون اتى ليلغيها، لأنه قانون يعطي فرصة لكل شخص أن يطمح وترشح، ان ينجح وأن يكون خادما للناس وليس استاذا عليهم. هذه تجربة جديدة في لبنان. نستطيع ان نقول اننا نجري الانتخابات لأول مرة في لبنان، لأن زمن المحادل ولى، هذه انتخابات جديدة لا أ حد يستطيع ان يعرف نتائجها مسبقا".

واستطرد: "هناك حراك جديد لدى الناس، علينا ان نكون على قدره ونفهمه ونستوعبه، علينا ان نخاطبه ونشاركه في الخطط وفي كل الإستراتيجيات، والا سيأتي التغيير من مكان ما بدون ان نشعر به".

وختم "في البلد هناك أكثرية صامتة تئن، ولا تريد ان تسمع سياسة، تريد خدمات، تريد طرقات وكهرباء، خططا للزراعة، إزالة التلوث من الليطاني، هذه أولوياتها. على الحكومة المقبلة ان تتابع كل هذه الأمور، هذه الحكومة ستتشكل تحت سقف التسوية، التي ارساها الرئيس سعد الحريري والجنرال ميشال عون، والتي ارست الاستقرار والهدوء في البلد، واعادت الأمل"، مؤكدا "نحن اتخذنا القرار، بأن استشهاد الرئيس رفيق الحريري كان فرصة نادرة اجتمع فيها الصليب والهلال، وممنوع ان يتفرقا مجددا، لأن الفرصة النادرة لا تتكرر والمواقف النادرة لا تتكرر، علينا ان نبني عليها ونمتنها أكثر, ان تصبح أسلوبا نتابع من خلاله الطريق الى الأمام".