EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

رسائل كنسية

بمناسبة اليوم العالمي للفقراء والذي سيحتفل به لأول مرّة بدءًا من هذا العام في التاسع عشر من تشرين الثاني نوفمبر المقبل صدرت اليوم رسالة لقداسة البابا فرنسيس تحت عنوان "لا تكن محبّتنا بالكلام بل بالعمل"؛ ننشر فيما يلي نصّ الرسالة  1."يا بَنِيَّ، لا تَكُنْ مَحبَّتُنا بِالكلام ولا بِاللِّسان بل بالعَمَلِ والحَقّ" (1 يو 3، 18). تعبّر كلمات يوحنّا الرسول هذه عن واجب لا يستطيع أيّ مسيحيّ أن يتجاهله. والجدّية التي يَنقُل بها "التلميذ الحبيب" إلى أيّامنا هذه وصيّة الربّ يسو
وجه البابا فرنسيس يوم أمس السبت رسالة إلى المشاركين في أعمال الجمعية العامة الثالثة والعشرين للبرلمان الأمريكي اللاتيني، وهو عبارة عن هيئة إقليمية دائمة تضم ممثلين عن البرلمانات والمجالس التشريعية المنتخبة ديمقراطيا في أمريكا الجنوبية. تمحورت أعمال الجمعية العامة حول الإجراءات الواجب اتخاذها من أجل تحسين أوضاع الأشخاص إزاء سيول الهجرة التي تعني المنطقة. وُجهت الرسالة إلى رئيسة البرلمان الأمريكي اللاتيني السيدة بلانكا ألكالا وعبر فيها البابا عن تثمينه لهذه المبادرة الهادفة إلى
بعث البابا فرنسيس برسالة إلى المشاركين في طاولة الحوار ما بين الأديان حول حماية الخليقة والتي تستضيفها مدينة بولونيا الإيطالية بتنظيم في مؤسسة "يوم الأرض ـ إيطاليا" وفي إطار اجتماع لمجموعة الدول السبع في بولونيا حول البيئة. حملت الرسالة توقيع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين ووُجهت إلى رئيس أساقفة بولونيا المطران ماتيو زوبّي. عبّر البابا في الوثيقة عن أطيب التمنيات لمنظمي هذا الحدث والمشاركين فيه، معربا في الوقت نفسه عن امتنانه وتقديره الكبيرين لهذا الحدث
رسالة قداسة البابا فرنسيساليوم الإرسالي العالمي 2017 الرسالة محور الإيمان المسيحي أيها الإخوة والأخوات الأعزاء،يدعونا اليوم العالميّ للرسالة هذه السنة أيضًا حول شخص يسوع، "أوّل وأعظم مبشّر" (بولس السادس، الإرشاد الرسولي إعلان الإنجيل، 7)، الذي يرسلنا باستمرار للبشارة بإنجيل محبّة الله الآب بقوّة الروح القدس. يدعونا أيضًا هذا اليوم للتفكير مجدّدًا حول الرسالة محور الإيمان المسيحي. في الواقع، إن الكنيسة مرسلة بطبيعتها؛ وإن لم تكن مرسلة فليست كنيسة المسيح، إن
لمناسبة شهر رمضان وعيد الفطر السعيد وجّه المجلس البابوي للحوار بين الأديان رسالة للمسلمين في العالم؛ ننشر فيما يلي نصّها:"أيّها الأخوة والأخوات المسلمون الأعزاء، نودّ أن نؤكّد لكم قربنا منكم لمناسبة صومكم في شهر رمضان واحتفالكم بعيد الفطر السعيد الذي يختمه، كما نقدّم لكم من أعماق القلب تمنياتنا بالهناء والفرح والعطايا الروحية الوفيرة. تتمتّع رسالة هذا العام بتوقيت خاصّ وأهميّة كبيرة: فقبل 50 سنة، في عام 1967، أي ثلاث سنوات فقط عقب تأسيس البابا بولس السادس المجلس البابوي للحوا
بمناسبة الذكرى المئويّة الثالثة على الاكتشاف العجائبي لتمثال العذراء سيّدة آباريسيدا في نهر باراييبا في البرازيل من قبل ثلاثة صيّادين فقراء وجّه قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الخميس رسالة إلى جميع أساقفة أمريكا اللاتينية المجتمعين في مدينة سان سالفادور في إطار الجمعيّة العامة لمجلس أساقفة أمريكا اللاتينيّة والتي تعقد تحت عنوان "كنيسة فقيرة من أجل الفقراء".كتب الأب الأقدس بعد مرور ثلاثة قرون على ذلك الحدث العجيب لا تزال العذراء سيّدة آباريسيدا تنمّينا في الإيمان وتدخلنا في مس
                                                                                                                                     بطريركية انط
 ܐܓܪܬܐ ܕܥܐܕܐ ܕܩܝܡܬܐ ܒ̱ܝܙرسالة عيد القيامة المجيدة 2017 ܒܫܡ ܐܝܬܝܐ ܡܬܘܡܝܐ ܐܠܨܝ ܐܝܬܘܬܐ ܐܚܝܕ ܟܠ  ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܝܘܣܦ ܬܠܝܬܝܐ ܕܒܝܬ ܝܘܢܐܢܕܒܪ̈ܚܡܘܗܝ ܕܐܠܗܐܦܛܪܝܪܟܐ ܕܟܘܪܣܝܐ ܫܠܝܚܝܐ ܕܐܢܛܝܘܟܝܐ ܕܣܘܪ̈ܝܝܐ ܩܬܘܠܝܩܝ̈ܐ باسم الأزلي السرمدي الواجب الوجود الضابط الكل   اغناطيوس يوسف الثالث يونانبنعمة اللهبطريرك الكرسي الرسولي الأنطاكي للسريان الكاثوليك إلى إخوتنا الأجلاء رؤساء الأساقفة والأساقفة الجزيلي الإحتراموأولادنا الخوارنة والكهنة والشمامسة والرهبان والراه
افتُتحت يوم أمس الاثنين في قاعة السينودس الجديدة بالفاتيكان أعمال مؤتمر دولي بعنوان "آفاق لخدمة التنمية البشرية المتكاملة: خمسون سنة على صدور ترقي الشعوب". انتهت الأعمال هذا الثلاثاء ونظمت المؤتمر الدائرة المعنية بخدمة التنمية البشرية المتكاملة بهدف التعمق في الآفاق اللاهوتية والأنتروبولوجية والرعوية الواردة في هذه الرسالة العامة التي أصدرها البابا الراحل بولس السادس في العام 1967. وقد افتتح أعمال المؤتمر الدولي أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين في قداس تر
“إنّ المزارات هي أمكنة لنشر تعاليم الإنجيل، حيث يمكننا أن نختبر الرحمة. لذا، ستكون تابعة من الآن فصاعداً للمجلس الحبري لتعزيز الأنجلة الجديدة، والذي كان يسهر على يوبيل الرحمة”. هذا ما أعلنه البابا فرنسيس في رسالة بابوية حول “المزارات في الكنيسة”، حرّرها بتاريخ 11 شباط ونشرها الكرسي الرسولي يوم السبت في الأول من نيسان، بحسب ما كتبته أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت. وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ المزارات كانت تتبع لغاية الآن لمجمع الكهنة.أمكنة للأنجلةبالنسبة إلى الحبر الأعظم
وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة إلى الكاردينال جوزيبي فرسالدي احتفالاً بالمئوية الأولى لتأسيس جامعة بيرو الحبرية الكاثوليكية، وقال إن هذه المناسبة تقدّم لنا فرصة التأمل في طبيعة الجامعة وهدفها، وأشار إلى جماعة أساتذة وطلاب ومتخرّجين تهتم بالأهداف الجوهرية لجامعة كاثوليكية. وأضاف أنها قبل كل شيء جماعة، ما يعني اعتبار أنفسهم أعضاء في عائلة واحدة، يتقاسمون تاريخًا مشتركًا يرتكز إلى المبادئ نفسها التي أنشأتها وتحرّكها. وأشار الأب الأقدس إلى أن الجماعة تتكوّن وتترسخ حين تسير معًا مت
"نعم لتحدّي روحانيّة إرساليّة" هذا هو الموضوع الذي تمحورت حوله مداخلة الكاردينال لويس أنطونيو تاغل رئيس أساقفة مانيلا التي ألقاها أمس في إكليريكيّة فلورنسا في إيطاليا في إطار سلسلة لقاءات حول الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" وللمناسبة أجرت إذاعة الفاتيكان مقابلة مع الكاردينال لويس أنطونيو تاغل حدّثنا فيها عن هذه المداخلة.قال رئيس أساقفة مانيلا غالبًا ما نربط الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" بعبارة البابا فرنسيس الشهيرة أريد كنيسة تنطلق وتخرج إلى الضواحي. لقد اكتشفت من خلال إعادة قر
عُقد مؤتمر صحفي صباح اليوم الخميس الثلاثين من آذار مارس في دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي لتقديم رسالة قداسة البابا فرنسيس احتفالاً باللقاء العالمي التاسع للعائلات المرتقب في دبلن بايرلندا من الحادي والعشرين وحتى السادس والعشرين من آب أغسطس من العام 2018 حول موضوع "إنجيل العائلة، فرح للعالم". وقد تخللت المؤتمر الصحفي مداخلة للكاردينال كيفين جوزيف فاريل عميد دائرة العلمانيين والعائلة والحياة، وأخرى للمطران ديارمويد مارتين رئيس أساقفة دبلن.استهل قداسة البابا فرنسيس رسالته إ
 إلى إخواننا السَّادة المطارنة الأجلّاء،وإلى الرؤساء العامّين والرئيسات العامّات،وإلى أبناءِ كنيستنا المارونيّة وبناتها، الكهنة والشَّمامسة والرهبان والراهبات،وسائر المؤمنين والمؤمنات، في النطاق البطريركي وبلدان الانتشار الأحبّاء. السلام والبركة الرسوليّة.المقدّمة1. خدمة المحبّة الاجتماعيّة تنبع من طبيعة الله. فهو “محبّة” وغنيّ بالرحمة”[1]. وبهذه الصفة تفوق المستوى الأفقي والشَّأن الإداري المحض كإعالة اجتماعيّة، لتصبح طاقة روحيّة، وينبوعًا لعطاء لا ين
بعث البابا فرنسيس برسالة إلى المشاركين في قمة تعقدها منظمة الأمم المتحدة بهدف مناقشة أداة ملزمة قانونا بشأن حظر الأسلحة النووية وتقود إلى إزالتها بالكامل. وقد قرأ رسالةَ البابا على المؤتمرين المطران أنطوان كاميلّيري نائب أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول والذي يرأس وفد الكرسي الرسولي إلى هذه القمة. استهل فرنسيس رسالته موجها تحية إلى جميع المشاركين في اللقاء والذين يمثلون مختلف الدول والمنظمات الدولية وهيئات المجتمع المدني، وشجعهم على العمل بحزم من أجل توفير الشرو