EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

سيامة الشماس يعقوب كاهنا في كنيسة القديس باسيليوس في حلبا

السبت 03 شباط 2018

وطنية - احتفلت بلدة حلبا العكارية بسيامة الشماس بورفيريوس (ريمون) يعقوب كاهنا على مذبح الرب في كنيسة القديس باسيليوس الكبير في البلدة، بوضع يد راعي ابرشية عكار وتوابعها للروم الارثوذكس الميتروبوليت باسيليوس منصور الذي ترأس القداس الاحتفالي يعاونه كاهن رعية حلبا الاب فؤاد مخول ولفيف من كهنة الرعايا الارثوذكس في محافظة عكار، في حضور علي الصراف ممثلا وزير الدفاع يعقوب الصراف، النائب نضال طعمة، وحشد كبير من فعاليات واهالي البلدة وعائلة الكاهن المسام.

بعد الانجيل المقدس، مراسم السيامة التقليدية والباس الكاهن اللباس الكهنوتية، ثم ألقى الميتروبوليت منصور عظة تحدث فيها عن معنى ان يكون الانسان كاهنا على مذبح الرب، داعيا الاب بورفيريوس لان يكون الخادم الصالح لرعيته وللناس جميعا، وقال: "رجائي الى الله انك بصدق ايمانك بالله وبسيدنا يسوع المسيح وبكونك انسانا محبا، وبمحبتك لأبونا فؤاد، وبمحبتكم لبعضكم بعضا ان تقودا معا هذه الرعية ومحبيكم الى القداسة والى خير الناس في خدمتكم الصالحة والمحبة ساعين للخير، واتمنى حياة مباركة لك ولعائلتك ولكل اهلنا في هذه البلدة وهذه المنطقة العزيزة".

ثم كانت كلمة للاب المسام بورفيريوس شكر فيها للمطران منصور بركته ورعايته، كما شكر كل الذين حضروا وشاركوه هذه النعمة وقال: "الرعية هي جماعة محبة حدودها كل انسان مخلوق على صورة الله ومثاله وهي شعب الله الذي يسير نحو الملكوت، ولقد ارتضيت بمعونة الرب الخدمة الكهنوتية خدمة وخلاصا لي ولكم ولنتشارك الهم الواحد الا وهو جذب الجميع الى كنف المسيح. وارجو منكم التمسك بوحدة الرعية عملا بوصية الرب كونوا واحدا واني اتضرع الى الله ان يقوي ضعفاتنا ويبدد اوهاننا ويشد عزيمتنا وان يفتح ذهننا لنحفظ وصاياه وان يقدس يدي لاستحق ان ارفعهما للتضرع والصلاة لله الكلي القداسة".

ختاما، تقبل الاب بورفيريوس التهنئة من الحضور المشارك، ثم كانت مائدة محبة اقيمت على شرف المناسبة.