EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

سيرة حياة القديسة مارينا راهبة قنوبين والتي تزور لبنان بعد 800 عام من 17 إلى 23 تموز 2018



 

(القِدِّيسَةُ مارينا راهِبَةُ قَنُّوبِين (17 تمّوز

 

 

 

 

 

وُلِدَتْ هَذِهِ القِدِّيسَةُ في بَلْدَةِ القَلَمُون، في لُبْنانَ الشَماليّ، سَنَةَ 725. تُوُفِّيَتْ والِدَتُهَا في سِنِّ الصِبَا، فَزَهِدَ أَبُوهَا أُوجَانْيُوسُ في الدُنْيَا وكانَ رَجُلًا تَقِيًّا، وجاءَ إِلَى كُورَةِ طَرابْلُسَ فَوْقَ القَلَمُون، مِنْ لُبْنانَ الشَماليِّ، وقَصَدَ دَيْرَ قَنُّوبِينَ في الوادِي المُقَدَّسِ مَعَ ابْنَتِهِ التي أَلْبَسَهَا زِيَّ الرِجال، نُزُولًا عِنْدَ رَغْبَتِهَا، لِئَلَّا تُفَارِقَ أَبَاهَا، وتَرَهَّبَتْ مَعَهُ دُونَ أَنْ يَقِفَ الرُهْبانُ عَلَى سِرِّهَا. وعُرِفَتْ عِنْدَهُم بِاسْمِ الأَخِ مَارِينُوس. وكانَ مارِينُوسُ رَغْمَ حَداثَتِهِ مُنْعَكِفًا عَلَى مُمَارَسَةِ الفَضَائِلِ الرُهْبانِيَّةِ بِكُلِّ دِقَّةٍ ونَشَاط، يُلازِمُ الصَمْتَ والاحْتِشَامَ مُطْرِقَ النَظَر، جَاعِلًا مِنْ إِسْكِيمِهِ لِثَامًا يَحْجُبُ مَلامِحَ وَجْهِهِ وعَيْنَيْهِ ولا يُسْمَعُ لَهُ صَوْت. فَأَرْسَلَهُ الرَئِيسُ ذاتَ يَوْمٍ إِلَى البَلْدَةِ المُجَاوِرَةِ في مَهَمَّةٍ لِلدَيْر، فَاضْطُرَّ أَنْ يَبِيتَ عِنْدَ أَحَدِ أَصْدِقَاءِ الرُهْبانِ المَدْعُوِّ بَفْنُوتْيُوس، وَهُوَ صَاحِبُ فُنْدُقٍ في طُورْزَا، في شَمَاليِّ لُبْنان، ولَهُ ابْنَةٌ صَبِيَّة، كانَتْ قَدْ سَقَطَتْ في زِنَى مَعَ جُنْدِيٍّ عَابِرِ سَبِيل، وبانَ حَبَلُهَا بَعْدَ حِين. فَغَضِبَ أَبُوهَا جِدًّا فَأَخْبَرَتْهُ بَأَنَّ الراهِبَ مَارِينُوسَ اغْتَصَبَهَا، لَيْلَةَ باتَ عِنْدَهُم. فَأَسْرَعَ أَبُوهَا إِلَى الدَيْرِ وشَكَا الأَمْرَ لِلرَئِيس. فَدَهِشَ لِمَا يَعْلَمُ عَنْ راهِبِهِ مِنَ الطَهَارَةِ والتُقَى. فَاسْتَدْعَى مَارِينُوسَ وَوَبَّخَهُ فَلَمْ يَفُهْ بِكَلِمَةٍ تُبَرِّئُهُ. فَوَقَعَ الرَئِيسُ في حَيْرَة، وعَدَّ السُكُوتَ إِقْرارًا بِالذَنْبِ وحَكَمَ عَلَى مَارِينُوسَ بِالطَرْدِ خارِجَ الدَيْر. فَرَضَخَ مَارِينُوسُ مُسْتَسْلِمًا لِمَشِيئَةِ الله، واسْتَمَرَّ عَلَى بَابِ الدَيْرِ مُصَلِّيًا بَاكِيًا يَعِيشُ مِنْ فَضَلاتِ مَائِدَةِ الرُهْبان. وكانَ أَبُوهُ قَدْ تُوُفِّيَ. أَمَّا الابْنَةُ فَوَلَدَتْ صَبِيًّا، جَاءَ بِهِ أَبُوهَا إِلَى الدَيْرِ ودَفَعَهُ إِلَى مَارِينُوسَ قَائِلًا: "رَبِّ ابْنَكَ!" فَأَخَذَهُ مَارِينُوسُ وشَرَعَ يُرَبِّيهِ ويُغَذِّيهِ مِمَّا يَتَكَرَّمُ بِهِ الرُهْبانُ مِنْ حَليبِ ماعِزِ الدَيْرِ وفَضَلاتِ مَائِدَتِهِم. وبَقِيَ عَلَى هَذِهِ الحالِ أَرْبَعَ سَنَوات، حامِلًا عارَ تِلْكَ التُهْمَةِ الشَائِنَةِ لا يَئِنُّ ولا يَتَذَمَّر. عَلَى أَنَّ الرَئِيسَ رَقَّ لَهُ وعَادَ فَأَدْخَلَهُ الدَيْرَ فَارِضًا عَلَيْهِ قَصَاصًا شَدِيدًا، فَقَبِلَ ذارِفًا دُمُوعَ التَوْبَة. وظَلَّ مُثَابِرًا عَلَى أَعْمالِ التَقَشُّفِ إِلَى أَنْ دَنَتْ سَاعَةُ وَفَاتِهِ. فَأَشْرَقَتْ أَسَارِيرُ وَجْهِهِ بِنُورٍ سَماوِيّ، وطَلَبَ المَغْفِرَةَ مِنَ الجَمِيع، غافِرًا لِمَنْ أَسَاءَ إِلَيهِ. ثُمَّ أَسْلَمَ الرُوحَ سَنَةَ 750، ولَهُ مِنَ العُمْرِ 25 سَنَة. فَأَمَرَ الرَئِيسُ بِتَجْهِيزِ جُثْمَانِهِ ودَفْنِهِ خارِجَ الدَيْر. وما أَعْظَمَ ما كانَتْ دَهْشَةُ الرُهْبانِ عِنْدَمَا رَأَوا أَنَّ مَارِينُوسَ امْرَأَةٌ! فَجَثَا الرَئِيسُ مَعَ رُهْبانِهِ أَمَامَ ذَلِكَ الجُثْمَانِ الطَاهِرِ مُسْتَغْفِرِينَ اللهَ ورُوحَ القِدِّيسَةِ البَارَّة. أَمَّا والِدُ الابْنَةِ السَاقِطَةِ فَالْتَحَفَ الخَجَل، وجاءَ يَعْتَرِفُ بِخَطَأِهِ أَمَامَ الجَمِيع. وابْنَتُهُ أَقَامَتْ عَلَى قَبْرِ القِدِّيسَةِ تَذْرِفُ الدُمُوعَ نَدامَةً عَلَى ما فَعَلَتْ. واشْتَهَرَتْ قَداسَةُ مَارِينَا في لُبْنَانَ فَأَسْرَعَ النَاسُ أَفْواجًا إِلَى دَيْرِ قَنُّوبِينَ لِلتَبَرُّكِ مِنْ جُثْمَانِهَا. وأَضْحَى ضَرِيحُهَا يَنْبُوعَ نِعَمٍ وأَشْفِيَةٍ عَدِيدَة. وهُنَاكَ دِراساتٌ عَدِيدَةٌ عَنْ سِيرَتِهَا بِلُغَاتٍ مُتَعَدِّدَة. صَلاتُهَا مَعَنَا. آمين.

بكركي

12 تموز 2018