EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

ضاهر ترأس قداسا احتفاليا بعيد القديس يوسف في منيارة

الأحد 18 آذار 2018

وطنية - عكار - ترأس رئيس أساقفة أبرشية طرابلس والشمال للروم الملكيين الكاثوليك المطران ادوار جاورجيوس ضاهر، قداس احتفاليا لمناسبة عيد القديس يوسف، أقيم في كنيسة القديس يوسف في بلدة منيارة، وعاونه كاهن الرعية الأب ميشال بردقان ولفيف من الكهنة، في حضور رئيسة دير الراهبات الباسيليات الشويريات في منيارة الأم سوزان والراهبات واعضاء لجنة الكنيسة وحشد من المصلين.


بعد الانجيل المقدس، ألقى المطران ضاهر عظة تحدث فيها عن القديس يوسف "الذي خصه الآب السماوي بأن يكون خطيبا لمريم ومربيا ليسوع، تكمن عظمته كلها في أنه حمل الطفل يسوع على ذراعيه وقد أصبح أباه بالتبني، وأنه إتخذ مريم العذراء خطيبة له وحفظ بتوليتها المجيدة".

أضاف: "عظمة هذا القديس أنه أعطى الخبز اليومي ليسوع، الذي هو الخبز الحقيقي النازل من السماء طوال السنوات التي عاشها في بيت الناصرة معه ومع أمه مريم. القديس يوسف لم يشترك بطريقة جسدية في سر التجسد إلا أنه شارك كليا في وقف حياته تقدمة وتضحية من أجل الإنتباه والخدمة والمحافظة والسهر على يسوع ومريم. وقد كان دائما الحارس الأمين لهما".

وتابع: "أفكر اليوم وأذكر في صلاتي جميع آباء وأمهات عائلاتنا، وبالمناسبة أتقدم من جميع الأمهات الحاضرات معنا في هذه الكنيسة والغائبات منهن، بأسمى أيات المعايدة والشكر على خدمتهن وعطائهن المجاني، ومحبتهن غير المحدودة. وأتقدم خاصة من الأم الرئيسة سوزان وأخواتنا الراهبات الشويريات الذين يفنون وقتهن وحياتهن في سبيل تربية وثقافة أبنائكن وبناتكن، وأنا على قناعة بأن الأباء والأمهات يريدون أن يعطوا أفضل ما عندهم لأبنائهم وبناتهم، كما أنهم يريدون لهم النجاح في حياتهم. ولكن علينا أن نضع ثقتنا بالله ونجهد لنقل القيم الروحية والإنسانية والتقاليد المقدسة إلى أولادنا".

وبعدما شكر "جميع الذين تعبوا في تنظيم وتحضير هذا الإحتفال الكنسي الرائع"، ختم بالقول: "لنتوكل على الرب الذي يدلنا على كل عمل صالح بشفاعة القديس يوسف البتول شفيع رعيتنا المباركة ولنقل له: هنيئا لك أيها القديس يوسف، يا من كنت حارسا للفادي وحافظا للبتول مريم. نسألك أن تسهر على مسيرتنا نحو يسوع وبرفقة مريم وساعدنا لنحيا مثلك دائما. إشفع بعائلاتنا ومؤسساتنا وعمالنا وكنيستنا، وصل لأجل كل منا، لنصل إلى حيث أنت ونمجد الثالوث معك ومع العذراء مريم وجميع القديسين".