EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

فى اليوم العالمى للغة الأم.. تعرف على لغات أهل الدول العربية قبل الإسلام

الأربعاء، 21 فبراير 2018 اليوم السابع

 




كتب محمد عبد الرحمن

 

اللغة هى الوسيلة التى يستطيع بها الإنسان التعبير عن فرحه وغضبه، والتواصل مع الآخرين، وهى التى يفكر بها الإنسان ويحلم بها.

 

ويحتفل العالم اليوم باليوم العالمى للغة الأم، وهو احتفال سنوى فى جميع أنحاء العالم لتعزيز الوعى بالتنوع اللغوى والثقافى وتعدد اللغات، وقد اعتبر 21 فبراير اليوم العالمى للغة الأم، وقد أعلن للمرة الأولى من قبل منظمة اليونسكو فى 17 نوفمبر 1999م، ومن ثم تم إقراره رسمياً من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقد تقرر إنشاء سنة دولية للغات في عام 2008م.

 

وبما أن اللغة العربية تمثل اللغة الرئيسية أو "الأم" لأكثر من 22 دولة عربية، نوضح بعض المعلومات عن لغات تلك الدول قبل دخول الإسلام، والفتح العربى.

 

اللغة القبطية

كانت اللغة القبطية هى لغة المصريين لمدة 3 قرون سبقت الفتح العربى الإسلامى، ولا تزال قرية الزينية بمحافظة الأقصر هى المكان الوحيد الذى لا يزال يستخدم سكانه اللغة القبطية بسبب أن الأغلبية العظمى من سكانها مسيحيو الديانة، وعكوف الكنيسة هناك على تعليم القبطية لأهل القرية.

 

وكات الاستخدام الأول للكتابة باللغة القبطية فى مصر، تم على يد الجماعات الوثنية، لكن الكنيسة المصرية استطاعت تعميمها، ومنذ ذلك التاريخ، وأصبحت "القبطية" اللغة الأولى لأهل مصر، حتى بعد دخول الفتح الإسلامى للبلاد، حتى صدر بإحلال اللغة العربية، بدلا من القبطية واليونانية عام 706م، من عبد الله بن عبد الملك، والى مصر آنذاك.

 

 

اللغة الآرامية

أما اللغة الآرامية فكانت منتشية فى بلاد الشام ولغة الثقافة بين العراقيين حتى القرن السابع الميلادى حين دخل الإسلام، وحتى يومنا هذا لا يزال هناك بعد الكنائس المسيحية فى العراق، وبعض سكان المناطق مثل منطقة معلولا، وبعض القرى فى سوريا، يتحدثون بالآرمية الجديدة.

 

وعند دخول المسيحية وانتشارها بشكل واسع فى أنحاء سوريا القديمة، كانت تستخدم الآرمية فى بداية الأمر فى الدعوة للدين الجديد، وكتبت بها نصوص دينية فساهم ذلك فى توطيد مكانتها.

 

 

ولا تزال اللغة الآرامية تستخدم بالكنائس المسيحية العراقية، وفى سوريا يتحدث سكان منطقة معلولا الآرامية الحديثة، بالإضافة إلى قريتين مجاورتين لها شمال دمشق.

 

الآمازيغية

لغة أهل المغرب العربى وهى لغة رسمية الآن فى دولة الجزائر الشقيق، ولازالت تستخدم بكثرة فى دولة المغرب ولغة رسمية أيضا منذ عام 2011، وبعد المناطق الليبية، وكانت اللغة الأم لتلك البلاد، قبل الفتح الإسلامى، وهى إحدى اللغات القديمة التى تنتمى إلى عائلة اللغات الآفروسية، بينما كانت اللاتينية هى لغة الكتابة، وظلت لقرون طويلة هى لغة الثقافة فى المغرب العربى، رغم الهيمنة الرومانية التى كانت متواجدة فى تلك البلاد.

 

وبعد دخول الإسلام وبسبب عدم وجود لغة موحدة للثقافة هناك، انتشرت العربية بسهولة، واحتفظت الآمازيغية بمكانتها فى التواصل اليومى، على لهجة أهل المغرب العربى.