EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

لماذا يستخدم الفاتيكان حليب البقر لترميم مبانيه؟

الفاتيكان/أليتيا(aleteia.org/ar) هي وصفةٌ قديمةٌ أظهرت قدرتها على التحمّل أكثر من أي طلاء حديث.

قالت جدّاتنا دائمًا أنّ العلاجات الطبيعيّة هي الأفضل. لكن من كان ليعتقد أنّها أيضًا الأفضل لترميم المباني؟

هي كذلك، ويعرف الفاتيكان ذلك جيّدًا. فإنّ المبنى المدعو بـ”المنظر الخلّاب” (بيلفيديري)، العائد إلى عام 1484، والذي يحوي متاحف الفاتيكان الثمينة، يتمّ طلائه بالحليب.

ولكن ليس أيّ حليب، بل الحليب الطبيعي مئة في المئة والذي تمّ جلبه من مراعي بقر مزرعة قصر غاندولفو الباباوي، حيث يتم إطعام البقر طعامًا طبيعيًّا فقط.

وقد أعلن رئيس المهندسين الفاتيكانيّين، فيتالي زانكيتّين، أنّ في مختلف مراحل الترميم سيتمّ التنبّه بشكلٍ خاصّ للمحافظة على البيئة. كما صرّح أنّ هدف استخدام هذا الطلاء هو المحافظة على أكثر استمراريّة ممكنة للون. وأكّدت مديرة المتاحف الفاتيكانيّة، باربرا جاتّا أنّ رسالة البابا فرنسيس “كنْ مسبّحًا” هي الموجّه الأساسي في هذا العمل.

كما ذكرت إذاعة الـ”سي.إن.إن”، إنّ هذا الحليب يتم مزجه بالكلس والأصباغ الطبيعيّة للحصول على اللون المرجو. وتعود هذه التقنيّة إلى القرن السّادس عشر.

فالفاتيكان هو من روّاد استخدام الوسائل الطبيعيّة التي لا تضرّ بالبيئة. إذ يستخدم، على سبيل المثال، الزيوت الطبيعيّة من أجل تنظيف الـ570 تمثال والأعمال الفنيّة التي تضمّها حدائقه.

فهذه التماثيل موجودةٌ بين الأشجار، الشتول، الفطريّات وبكتيريا الشتول مما يستوجب حمايتها بطرقٍ غير مضرّة، بخاصةٍ أنّها تتعرّض يوميًّا لتأثير التلوّث البيئي. لذلك قام الفاتيكان بأبحاثٍ معمّقة وجد فيها أنّ أفضل طريقةٍ لحمايتها هي في استخدام زيوت التوابل والزعتر لأنّها الأكثر فعاليّةً في تنظيف الرخام والمحافظة عليه.

يملك الفاتيكان فريقًا من 100 عاملٍ يهتمّون بالتنظيف والمحافظة على التحف الفنيّة الموجودة في متاحفه خدمةً للستة ملايين سائح الذين يزورونه سنويًّا.

وكما يقول رئيس المهندسين: “إنّ تكلفة اليدّ العاملة أكثر ارتفاعًا من الآلات، لكنّ الفاتيكان يفضّل البشر على الآلات”. 

روبيرتا سكيامبليكوتتي/أليتيا | يناير 11, 2018