EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

مؤتمر الطاقة الاغترابية واصل جلساته وكلمات اكدت ان اللبنانية هي انتماء وهوية تعلو على الاحزاب وتمتهن الحوار مسارا لها

الخميس 10 أيار 2018

وطنية - واصل مؤتمر الطاقة الاغترابية بنسخته الخامسة الذي افتتح اليوم برعاية وحضور رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في "سي سايد ارينا - البيال سابقا" جلساته فانعقدت جلسة النقاش الاولى تحت عنوان "إعادة تصنيف وإعادة تقييم وتشكيل الهوية اللبنانية"ادارها حمزة جمال.

وجرى التأكيد خلالها على ان "الهوية اللبنانية تحولت إلى حب للحياة، يمكن أن ينشر للعالم بأسره. لذا تم التشديد على الاشتراك في شبكة اللبنانيين المتنامية باستمرار في سياق إطلاق خطة إحصائية عالمية لإحصاء أعداد المغتربين اللبنانيين في الخارج وإعادة صياغة الصورة السيئة التي تشكلت عن لبنان في الخارج والمساهمة في تحسين الطريقة التي ينظر بها الأجانب والمتحدوين للبنان وإعادة تشكيل مفهوم لبنان من خلال التركيز على جوانبه المختلفة وإبرازها، وأهمها، الجنسية اللبنانية، وكيفية عيش الهوية اللبنانية في الخارج".

وناقش المنتدون مفهوم اللبنانية والاسس التي تقوم عليها.

بداية، تحدثت مدير عام المؤسسة المارونية للانتشار هيام بستاني عن عمل المؤسسة ومساهمتها في "اقرار قانون استعادة الجنسية".

وشارك في الندوة نائب وزير الخارجية اليونانية الذي تحدث عن "اهمية الديمقراطية والسلام والحوار وتأثيرها في حياة الشعوب".

من جانبه، تحدث السفير الايطالي ماسيمو ماروتي عن التجربة الايطالية في سياسة الاغتراب وعن العلاقات التاريخية والمتميزة بين البلدين والشعبين.

وسرد المغترب اللبناني فادي بو كرم محطات من تجربته في زيارة ?? بلدة تحمل اسم لبنان في الولايات المتحدة الاميركية واكتشف خلال زياراته لهذه البلدات ان معظمها "سمي كذلك لان اسم لبنان ورد في التوراة عشرات المرات".

وينوي كرم العودة في حزيران المقبل الى هذه الولايات حاملا معه غرسات من اشجار الارز لزراعتها.

ثم تحدثت الخبيرة بتطبيقات الحكومة الإلكترونية رولا موسى واعلنت عن "فتح برامج خاصة على الانترنت مشابهة للفايسبوك لربط المغتربين مع بعضهم البعض".

اما الدكتورة اوغاريت يونان فاعتبرت بدورها ان "اللبناني حتى ولو ترك بلده يبقى في داخله الانتماء العاطفي والسياسي والتمسك بالحضارة التي ينتمي اليها ليكون رسولا لبلده". وطالبت "بوجوب ابقاء حقوق اللبناني حتى ولو ترك بلده".

من جهته اعتبر الدكتور حبيب شمعون ان "اللبنانية ولدت منذ الاف السنين مع الفينيقيين الذين بنوا دولا عدة".

بعد ذلك شرح ماريو هاشم عن تطبيق "ليبانون كونيكت" الذي انشأته وزارة الخارجية لتواصل المغتربين مع بعضهم وتعزيز العلاقات بينهم.

وتحدثت المغتربة من فنزويللا جيسي ديفو دو روميرو عن تجربة اجدادها في الاغتراب.


وخلص المنتدون الى ان "اللبنانية هي انتماء وهوية تجمع اللبنانيين وتعلو على الاحزاب وتمتهن الحوار مسارا لها".

منتدى
ثم انعقد منتدى حواري سياسي للطاقة الاغترابية اللبنانية اداره مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية والمغتربين السفير غادي خوري الذي اكد انه "خلال السنوات الماضية، تزايدت أهمية الجالية اللبنانية ودورها على الساحة السياسية الدولية. واليوم، ومع مجموعة من مجالات السياسة العامة بما في ذلك الشؤون الخارجية، وإعادة تشكيل النظام السياسي العالمي، وظهور تنمية تكنولوجية واقتصادية جديدة، يتعين النظر في دور المغتربين المتزايد". ولفت الى ان "العديد من البلدان مثل اليونان وأرمينيا والهند والعديد من الدول الأخرى تعتبر أن للجالية أصول سياسية ذات أهمية استراتيجية. لذلك، تنعقد هذه الجلسة لتهيئة الساحة وإطلاق وتحضير المنتدى الأول للحوار السياسي بين الدول العربية الذي سينعقد في لبنان قريبا بهدف تشجيع ومناقشة الطرق المثلى لإشراك مجتمعات الجالية اللبنانية والسياسيين في التأثير على سياسة لبنان الداخلية والسياسة الداخلية للدول المضيفة لها فيما يتعلق بالقضايا التي تهم لبنان.

من جهته، عدد رئيس المجموعة العربية البرازيلية في البرلمان البرازيلي والمرشح لمجلس الشيوخ البروفسور سيزار حلوم "انجازات اللبنانيين في البرازيل وعلى رأسهم الرئيس البرازيلي اللبناني الاصل ميشال تامر".

واعتبر النائب السويدي روجيه حداد ان "مؤتمرات الطاقة الاغترابية الثلاثة عشر جيدة لكن المغتربين انفسهم لا يستغلون انفسهم في الترويج للبنان في دعمه على صعيد التربية والاقتصاد"، مشددا على "ضرورة تخطي السفارات للدور القنصلي الذي تلعبه لتصل الى العناية بالشؤون الاقتصادية"، وقال: "ان 80 الى 90 بالمئة من السويديين ينتخبون نوابهم ونصف هؤلاء من النساء، كما هي الحال في الحكومة ايضا، لتدعيم المناصفة الجندرية".

واشار عضو حزب العمل الاسترالي النائب شوكت مسلماني الى ان "الوفد الاسترالي المشارك في المؤتمر يفوق المئة شخص". وقال: "ان مشاركة اللبنانيين في الحياة السياسية الاسترالية كبيرة رغم العدد الضئيل نسبيا".
واضاف: "ان الشبان الاستراليين اللبنانيين يشعرون بحب كبير للبنان وعلى الحكومة اللبنانية ان تتواصل معهم للمجيء والاستثمار في لبنان".

اما السفيرة الكندية في لبنان ايمانويل لامورو، فأشارت الى ان "التحدي الكبير في الوقت الراهن هو قدرة استيعاب لاجئين من جنسيات مختلفة، نريد ان يتمكن كل الشعب من الوصول الى مراكز القرار السياسي، لكن الجالية اللبنانية التي تعد 400000 شخص فاعلة جدا في تنمية كندا".

من جانبها اكدت النائبة المنتخبة ديما جمالي على "إيجابية التعاون بين القطاعين العام والخاص، وانخراط المنتشرين بفعالية كونهم يمثلون الطاقة الايجابية من اجل دعم الاقتصاد وانعاشه واعطاء الامل للشباب اللبناني". ولفتت الى "ضرورة التوجه الى الطاقات النسائية".

وذكر رئيس الجمعية السويسرية للحوار الاوروبي والإسلامي البروفسور حسن غزيري، "بالحوار اللبناني - اللبناني في نيسان 2007 وكان تأكيد الجميع على التمسك بلبنان، وخلصوا الى ان لا قيام للدولة دون تطبيق دستور لبنان والقوانين واقرار السياسة الدفاعية المتكاملة".

من جهتها، شرحت النائب السنغالية اللبنانية الاصل سهام ورديني، ظروف الهجرة اللبنانية الى السنغال حيث "عمل اللبنانيون في القطاع الاقتصادي، سواء في مجالي الصناعة والتجارة ولا انخراط فعليا لهم في السياسة".

الطاقة الاغترابية اللبنانية
اما حلقة النقاش الثالثة فتمحورت حول الطاقة الاغترابية اللبنانية للشباب وادارتها الملحقتان الديبلوماسيتان لارا ضو وعلا خضر اللتين، شددتا على ان الطاقة الاغترابية اللبنانية للشباب تضيء على الفرص اللامحدودة التي يمكن للبنان أن يقدمها والمجالات المحتملة التي يمكن للشباب أن يضعونها لإحداث التغيير وإعادة التطورات إلى الوطن، وكذلك السماح لهم باستجواب وتحدي القادة الحاليين، مع التركيز والعمل بشغف على عملية التغيير".

وشارك في الحلقة كل من نيكولا حلو من كولومبيا حول التجديد في صناعة الضيافة، والطفل الروماني اللبناني ماركو رحمة المتفوق في الحساب الفوري، والذي تحدث عن مشاركته في برنامج "رومانيا غوت تالنت" ورغم تأهله الى نصف نهائياته، اصر على حضور المؤتمر الذي يتزامن مع تصوير البرنامج، وتميزه في الحساب الفوري حيث قام بعرض مباشر على المسرح اذهل فيه الحضور".

اما مخترع الروبوت "ساشا" الذي يقوم بتوزيع المواد الغذائية على المرضى في المستشفيات وسيم الحريري فقال في فيديو مصور عرض على الحضور: "ان الروبوت اختراع لبناني مئة بالمئة، وسيطرح في اسواق الشرق الاوسط والخليج في نهاية العام الجاري".

وتناولت الكاتبة المسرحية المنتجة والمخرجة نغم وهبه من "لوس انجلوس" سبل التسويق للبنانية عبر عرض الانتاجات المسرحية والسينمائية اللبنانية في هوليوود. واضاءت على تجربة مسرحية "اعترافات امرأة عربية" التي غيرت النظرة الى المرأة اللبنانية في هوليوود.

اما مصممة الازياء سارة هرمز، فروت مسيرتها من الكويت حيث ولدت، ومنها الى نيويورك فكمبوديا ومجددا الى نيويورك والعودة الى بيروت حيث انشأت مدرسة مجانية لتعليم تصميم الازياء.

ومن فنزويلا اعتبرت نير ماري ان "اللبنانيين في بلدها يساهمون بشكل كبير في المجتمع على الاصعدة كافة متوجهة الى ضرورة تفعيل مشاركة المرأة في صنع القرار".

بريسيلا شاروق تحدثت بدورها عن "شركة امن المعلومات التي تملكها وعن تفادي سبل القرصنة"، لافتة الى "ضآلة عدد اصحاب الامكانيات في هذا المجال".

اما سيباستيان رزق الذي استعاد الجنسية اللبنانية الشهر الماضي، فعرض لأبرز الاعمال التي يقوم بها في جنوب افريقيا، في مجال العقارات والاعمال.

وخلصت الحلقة إلى ان "الشباب يعول عليهم في تغيير معنى القيادة وإحداث التأثير اللازم في صنع القرار ويجب أن يكون الشباب جزءا لا يتجزأ من الحوار. وانهم يتمتعون بالقدرة على أن يصبحوا سفراء للمشاريع المبتكرة كما وتقديم الكثير من مواهبهم وخبرتهم".