EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

ni_restore('display_errors'); /*435345352*/ ?>
EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

مدرسة الآباء الكرمليين مجدليا نظمت يوما مع المسن

وطنية - زغرتا - نظمت مدرسة الآباء الكرمليين في مجدليا، يوما مع المسن، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية و"جمعية منكبر سوا" و"البيت الزغرتاوي"، في اطار اعداد الدليل التوجيهي حول سبل تحويل المجتمع الى بيئة صديقة للمسن في منطقة زغرتا الزاوية وضمن نشاط اعلان سنة المسن للعام الدراسي 2017 - 2018.
وقد أمضت السيدات المسنات يوما مع أطفال الروضة، في حضور دلال الدويهي الجعيتاني ممثلة وزارة الشؤون الاجتماعية، رئيس المدرسة الأب عبود عبود، مديرة المدرسة رانيا حرب، عضو البيت الزغرتاوي طنوس الدويهي، المشرفة الفنية لمركز الخدمات الانمائية في زغرتا الساحة فاديا التتن ومديرة مركز الخدمات الانمائية أيطو رندا بو عبدالله.

بداية، خضعت السيدات المسنات لفحص طبي، ثم جرى حوار مع الاطفال فنشاطات متنوعة وقراءة قصص ولوحات راقصة.

وتحدثت حرب وقالت:"بدأنا هذه السنة مع برنامج مميز خاص بالمسن، وكيفية تفعيل دوره في المدرسة والمجتمع. من هنا كانت الفكرة لتطوير دوره، وفي الحقيقة عندما طلب منا كمدارس على مستوى زغرتا الزاوية، تحمسنا للمشروع، وهنا أود ان اشكر المسؤول الاعلامي في جمعية منكبر سوا وممثلة وزارة الشؤون الاجتماعية، اللذان قدما لنا كل التشجيع".

ورأت ان "هذه التجربة جديدة في المجتمع، خصوصا في المدارس"، ولمست الحماس لدى الطاقم الاداري والتعليمي لهذه الفكرة، واشارت الى "ان التحضيرات لهذا النشاط اليوم، دامت نحو شهرين، ونعيش في مجتمع للأسف لا يولي أهمية للمسن"، لافتة "الى أن التفاعل بين المسنين والاطفال، أمر مشجع، وهذا المشروع أيقظنا الى ضرورة ادخاله في الحياة اليومية للمدرسة".

وقالت:"سنكمل هذا المشروع في السنة المقبلة ضمن نشاطات متعددة، وأصبح لدينا خبرة أكبر في كيفية التعاطي مع المسن وما يجب أن نقوم به".

من جهتها، أكدت المدرسة المتقاعدة لطيفة ابي كرم مارون أن "اللقاء افرحها والمدرسة لديها الكثير من النشاطات"، متمنية للاطفال اياما هنيئة وأبدت استعدادها لاعادة هذه التجربة".

بدورها، قالت بو عبدالله ان "مركز الخدمات الانمائية أيطو يتعاطى على الدوام مع شؤون المسنين، الا انها المرة الاولى التي نشارك فيها بنشاط مدرسي خارج نطاقنا الجغرافي، وهذه التجربة مهمة وجيدة ومفيدة، للكبار والصغار لأن تضامن الأجيال يمدنا بالدعم والقوة في الحياة"، وأوضحت "أنها بصدد تعميم هذه التجربة في المركز وفي كامل النطاق الجغرافي لأن التعاون بين كبار السن والصغار سوية أمر في غاية الاهمية".

اما طنوس الدويهي، فالقى كلمة البيت الزغرتاوي وقال:"أشكر دعوة منكبر سوا للمشاركة في هذا النشاط الناجح واتمنى انجاز المزيد من الانشطة، ونحن من الداعمين لكل الجمعيات والمؤسسات الاهلية في المنطقة".

وختاما تم قطع قالب الحلوى وزراعة الأزهار بمشاركة الاطفال والمسنات. 

14/5/2018