EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

مسؤول فاتيكاني: ريع أملاك الكرسي الرسولي لصالح المهمشين

روما – قال مسؤول فاتيكاني إن “الأصول العائدة للكرسي الرسولي سيكون الغرض منها دعم الأهداف المهمة بالنسبة للكنيسة، للسماح لهيئاتها بالعمل لصالح المهمشين”.

وفي مقابلة مع صحفية (كورييري ديلا سيرا) الخميس، أضاف الرئيس الجديد لإدارة الأوقاف الفاتيكانية (APSA) المونسنيور نونتسيو غالانتينو، أن “من الواضح أن البابا يدعونا باستمرار وبشكل متزايد للعيش والعمل بزهد”، مبينا أن “شيئا واحد يجب أن يكون واضحاً، وهو أن من الغوغائية الإعتقاد بأن كمّاً كبيراً من الموارد يمكنه أن يمثل الشر في حد ذاته”.

وأردف “لقد قال البابا نفسه وبوضوح شديد إن المال ليس سيئًا، بل نحن من يجعله كذلك”، فقد “تكون بحوزتي مائة يورو واستخدامها بشكل سيئ أو عشرة ملايين، واستخدامها بشكل جيد”، مبينا أن “هناك العديد من المشاريع كذلك القائم في لبنان، والذي نفذه الكرسي الرسولي أو من قبل الكنائس المحلية، على الرغم من أن أحداً لا يذكرها في الغالب”.

وأشار المونسنيور غالانتينو الى أن “البابا فرنسيس في كل رحلة يؤديها يحمل معه مساعدات ويطلب استخدامها لأجل علامات ملموسة للخير، على غرار أسلافه”، فـ”هناك استمرارية في عمل الكنيسة لصالح الناس الأكثر فقراً على الأرض”.

ونوه الأسقف الإيطالي بأن “هناك إحصاء للأصول التي يمتلكها الكرسي الرسولي، وكذلك المستندات والهيئات المعنية”، وقد “يحدث أن لا يتم تحديث البيانات المساحية وعدم تطابق مواصفات الوقف مع الواقع، وهذا لا يدفع بالضرورة الى التفكير بأن هناك من يريد المضاربة”.

وأكد المونسنيور غالانتينو بأن “الوضوح أمر جيد للجميع”، وأن “البابا لا يطلب من الـ(APSA) فقط، بل من الكنيسة بأسرها بأن تُسخِّر نفسها كليا وأن تضع كل شيء في خدمة عملية الإصلاح”، واختتم بالقول “حذاري من الإنغلاق والإهتمام بالنفس فقط”، فإن “الكنيسة التي تشعر بأنها في مسيرة دائماً تعود بالفائدة على العالم”.

آكي الإيطالية

29/6/2018