EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

مسلمون يؤدون الصلاة في كنيسة المطار... "ماذا تريدون أجمل من مشهد كهذا؟!"

أسرار شبارو

المصدر: "النهار"

  • 9 تشرين الثاني 2017

مسلمون يؤدون الصلاة في كنيسة مطار رفيق الحريري، فحوى فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، طارحين علامات استفهام عن السبب الذي جعل بعض المسلمين يؤدون الصلاة في الكنيسة في حين يوجد مصلى على بعد أمتار، حيث انقسمت الآراء بين اعتبار الامر استفزازاً متعمداً وبين الثني على الصورة المعبرة عن وحدة التعايش بين الاديان.


 

موضوع تمت معالجته

"ماذا تريدون أجمل من مشهد كهذا؟! إنه التعايش الاسلامي- المسيحي بامتياز" بحسب ما قاله رئيس المطار فادي الحسن لـ "النهار"، شارحاً "شهد المطار ضغط رحلات في الفترة الاخيرة بسبب المسافرين الى النجف، في خضم ذلك دخل بعض المسلمين للصلاة من دون معرفة انها كنيسة، ليتبينوا ذلك لاحقاً، ولم يتعد الموضوع اكثر من الصلاة من دون الاساءة لاحد". واضاف "اؤكد اننا نحترم كل المؤسسات الدينية ونجلّها، وقد عالجنا الامر بوضع الاشارات والارشادات اللازمة كي لا يتكرر الموضوع".

 

 

استبعاد الاستفزاز مشروط

من جانبه استغرب مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبده أبو كسم لماذا حصل ذلك قائلاً "لن ادخل الموضوع في اطار الاستفزاز اذا تبين عدم ادراك المسلمين الذين صلوا انها كنيسة على الرغم من وجود الصليب الذي يوضح ذلك، اما وجود ضغط على المصلى كما قيل فإن المسلم بامكانه الصلاة في اي مكان لماذا اذاً في الكنيسة". واضاف "في المطلق بيت الله هو بيت للصلاة، الا انني افضل ان يصلي المسلم في المصلى والمسيحي في الكنيسة هذا الامر الطبيعي، وفي النهاية يجب على كل انسان احترام المقامات الدينية للغير منعاً لاي تفسير خاطئ".

الصلاة ممكنة... ولكن

"في الإسلام تصح الصلاة في اي مكان شرط الا يكون مغصوباً اي ان يكون برضى اهله واصحابه، وان يكون مستوفي الشروط من طهارة موقع السجود وما الى ذلك" بحسب ما قاله الشيخ زهير قوصان لـ "النهار"، شارحاً "يعني لا يوجد مكان مخصص وبالامكان الصلاة في الكنيسة او المدرسة او الشارع وغيره على ان لا يؤدي الامر الى اثارة الحساسيات والنعرات الطائفية والمذهبية، أو يسبب مشاكل امنية، فإذا تسبب بمحاذير يجب تجنبه".