EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

مسيحيون مغاربة يستعدون لـ"عيد ميلاد اليسوع" داخل كنائس منزلية

هسبريس - طارق بنهدا

الأربعاء 06 /12/ 2017

في الوقت الراهن، وعلى بعد أيام من الاحتفال بعيد ميلاد "يسوع المسيح"، يستعد المسيحيون المغاربة للموعد الديني من داخل المنازل بطريقة سرية، أو ما يسمى "كنائس منزلية"، وفقا لما جرت عليه العادة، تخوفا من إثارة انتباه عدد من المواطنين الذين لا يزالون يَرون فِي هذه الشعائر أمرا غير مقبول، وتفاديا للسلطات التي تعتبر الجهر بـ"أعياد الميلاد" أمرا غير قانوني إلى حد الآن.

وشرع عدد من المسيحيين المغاربة في التفكير في المنازل التي سيتم اختيارها لهذا الموعد الديني، وسط غياب لدور العبادة المسيحية، خاصة الكنائس، التي يبتعد مسيحيو المغرب عن التردد عليها بسبب هاجس الأمن والتخوف من ردود فعل المغاربة المسلمين، وهي العملية التي تمر في الغالب في سلام بعيدا عن أي مضايقات، وفق ما عاينته هسبريس حين حضورها لـ"احتفال سري" سابق بالعاصمة الرباط.

وبعيدا عن الاحتفال بعيد ميلاد "يسوع المسيح"، ما يزال المغاربة المعتنقون للديانة المسيحية يمارسون طقوسهم الدينية كل يوم أحد من الأسبوع، عبر تنظيم لقاءاتهم التعبدية وسط منازل يطلقون عليها اسم "كْنِيسَة"، حيث يفضلون أداء شعائرهم فيها عوضا عن البنايات الكنسية المتواجدة في بعض المدن، لاعتبارات عديدة، منها، وفق تعبيرهم، أن الديانة المسيحية لا تشترط تلك الكنائس لأداء الشعائر، إلى جانب تجاوز إثارة الانتباه لدى المغاربة.

ويؤكد هؤلاء أن لقاءاتهم التعبدية في المنازل لا تلقى أي مضايقات من السلطات المغربية التي "تعلم بشأنها وبأماكن إقامتها"، فيما تتكرر الطقوس التعبدية المسيحية كل أحد، من خلال أداء "الصلاة" أو "الدعاء"، التي تعبّر عندهم على "شكر يسوع المسيح"، مع ترديد "الترانيم"؛ أي "الأناشيد الروحية"، التي يقولون إنها تحمل معاني الفرح والحزن و"فيها التوبة وطلب الغفران"، زيادة على "الموعظة" بتلاوة مقتطفات من "الكتاب المقدس".

وتضم الاستعدادات القبلية للاحتفال بـ"ميلاد المسيح" اجتماعا شبه وطني، على صعيد مدن مغربية متعددة، يضم مختلف فئات المجتمع المغربي، وتحضره عائلات مسيحية إلى جانب أفراد تختلف وظائفهم وانتماءاتهم العرقية، وتحتضن "المنازل الكنسية" لقاءات تجمع عددا من المسيحيين، سواء القدامى منهم أو الملتحقين الجدد ممن يتم الاحتفاء بهم ودخولهم في عضوية الكنيسة.

وبحسب المعتقدات المسيحية، فإن عيد ميلاد "يسوع المسيح" يعد واحدا من أهم ثلاثة أعياد يحتفل بها المسيحيون في السنة، إلى جانب عيد "الفصح" الذي يخلدون فيه ذكرى "قيامة يسوع المسيح من بين الأموات"، وهو موعد مرتبط بالبدر يتغير من سنة إلى أخرى، إلا أنه يأتي دوما في شهر مارس أو أبريل. كما يحتفي المسيحيون بعيد ثالث هو عيد "العنصرة"، يتذكرون خلاله ما يطلقون عليه "عطية الروح القدس لتلاميذ المسيح، بعد سبعة أسابيع من قيامته".

وخلافا للمعتقد السائد عند العامة بكون رأس السنة الميلادية بمثابة عيد مسيحي، فإن معتنقي الديانة المسيحية بالمغرب ينفون الأمر، ويعتبرون أن عيد "رأس السنة" يبقى عيدا مدنياً وليس مسيحياً، بينما قد يلجأ عدد منهم إلى شعيرة "المناولة المقدسة"، أو "عشاء الرب" الذي يتذكرون فيه "موت المسيح من أجلهم"، كما تشمل الأجواء الاحتفالية بعيد الميلاد لدى "المؤمنين" المغاربة المعتنقين للدّين المسيحي، تحضير وجبات تقليدية مغربية من مختلف الأطباق.