EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

مطر رعى اختتام السنة الدراسية في مدرسة مار روكس الحازمية: سنصمد في مواجهة ظلم الدولة وتجاهلها المعيب والمخجل

وطنية - رعى رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر اختتام السنة الدراسية في مدرسة ما روكس الرعائية في الحازمية، بدعوة من رئيسها الخوري بسام سعد، في حضور النائب هنري الحلو والأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار ورؤساء مدارس الحكمة ولفيف من الكهنة والرهبان والراهبات، وضيف الإحتفال المهندس أنيس جان تابت، أهالي التلامذة ومعلميهم. وكانت مناسبة كرمت فيها إدارة المدرسة سعاد الهبر لبلوغها سن التقاعد.

الخوري سعد
وألقى رئيس المدرسة الخوري بسام سعد كلمة شكر فيها المطران مطر على محبته ورعايته الدائمة للعمل التربوي، وتوجه إليه بالقول: "نحن نعمل دائما بحسب نصائحك وإرشاداتك لكي تبقى مدرستنا رائدة في مختلف المجالات وذلك من خلال دعمك الأبوي لنا والروحي، فنحن لا نستمر إلا برعايتك المميزة لنا، فيشعر بها كل طالب من طلابنا، وكل عائلة تنتمي إلى مدرستنا، وكل معلمة، وكل موظف... فبدعمكم لنا لا نزال مثابرين بالرغم من كل الظروف الصعبة التي تحيط بنا جميعا ومن مختلف الجهات. لذلك نتمنى أن تبقى لنا ذلك السند القوي والمحب والحكيم يا راعينا الصالح والمدبر".

وإذ شكر كل من ساهم بدعم المدرسة، توجه الى المكرمة بالقول: "أعطيت اللغة العربية قيمتها الحقيقية وعلمتها بحب وهدوء، وعمق وتفاعل، فالابتسامة لم تكن تفارق وجهك ولا تغادرين صفك قبل أن تتأكدي أن هدفك قد وصل إلى كل التلاميذ. لقد زرعت فيهم بذور العلم والثقافة إلى جانب روح المحبة والتعاون في سبيل مصلحة الجميع. كنت حنونة يا سعاد في محبتك للصغار والكبار ومحترفة في علمك وعملك ومبدعة في مقارباتك التربوية. ستبقى بصماتك التربوية ظاهرة في مسيرة مدرستنا. تحليت بالنبل في حضورك طيلة ثلاثين سنة وها انت تتركين بالنبل ذاته. لك منا كل الشكر والاحترام والمحبة".

كلمة البلدية
وألقى يوسف حبيش كلمة باسم رئيس بلدية الحازمية جان الأسمر تحدث فيها عن تاريخ المدرسة و"علاقتها الوطيدة والمتينة" مع الحازمية وأبنائها منذ عقود من الزمن.

تابت
وألقى ضيف الإحتفال كلمة معبرة تحدث فيها عن "فرح العطاء" وكيفية العمل "لزرع الفرح في قلوب الطلاب والوقوف إلى جانبهم لمواكبة مشوارهم الطويل لمستقبل واعد".

الهبر
كما ألقت المربية الهبر قبيل تسلمها درعا تقديرية من المطران مطر والخوري سعد، كلمة تحدثت فيها عن مدرسة أحبتها في قلبها وعقلها وقدمت من أجل تربية أجيالها كل عاطفتها ومحبتها وعلمها.

المطران مطر
ختاما ألقى راعي الإحتفال كلمة هنأ فيها أسرة المدرسة برئاسة الخوري بسام سعد على "الجهود المبذولة من أجل مستقبل واعد للتلاميذ"، وقال: "لقاء جميل في هذه المدرسة بجمال عائلتها وأعمال تلامذتها ومستواهم العلمي الذي فرح قلبنا أن نرى أولادنا يتألقون في كل ما قدموه في هذا اليوم الفرح. نهنىء الأب الرئيس وكل من هم معه يساعدونه لتربية أجيال لبنان الغد تربية صالحة. مدرسة مار روكز الحازمية استمرت لأنها تقاد بمحبة ولأن إدارة مدرسة الحكمة في برازيليا تعهدت بمساعدة هذه المدرسة بإدارة الدروس بمحبة الخوري بيار أبي صالح الذي نشكره على هذه المبادرة. بلدية الحازمية ومعها كل البلدة حاضنة بمحبة لهذه المدرسة وهذا هو المهم. التلميذ يجب أن يشعر بمحبة معلمه ليتعلم. وهكذا حال المدرسة، فهي بحاجة لمن يحبها ويدعمها لتستمر مربية للأجيال. نشكر رئيس البلدية جان الأسمر وأعضاء المجلس البلدي على دعمهم ومحبتهم لهذه المدرسة ولهذه البلدة، بلدة الحازمية التي أصبحت مدينة. ونشكر أصدقاء المدرسة، منهم السيدتان سيمون وتيريز عيراني والسيد أنيس- جان تابت على لفتته الإنسانية. وما قاله اليوم في كلمته، إن ابتسامة طفل هي عطية من الله علينا أن نتعلمه. وانا أقول أن ابتسامة الكبير لا تكلف شيئا، بل تفعل الكثير. البسمة لا تكلف شيئا، بل انها تعطي نتيجة كبيرة. وهنا في هذه المدرسة أكثر من ابتسامة، هناك كرم القلب ومحبة الأولاد الذين نتمنى لهم مستقبلا زاهرا ومزدهرا".

أضاف: "تحية إلى الأب بطرس عازار الذي احتمل الكثير هذا العام الدراسي من أجل صمود المدرسة الكاثوليكية وسنصمد في مواجهة ظلم الدولة وتجاهلها المعيب والمخجل. فهل يعقل أن تقرر الدولة زيادة على الرواتب وعلى الأهل تحمل هذا العبء. نأمل أن نقوم بخطوات مباركة قريبا لتصحيح هذا الخلل.
الولد كم هو بحاجة إلى عناية منذ اليوم الأول لولادته. ساعد الله الأهل والمعلمين والمدارس ليقوموا بمسؤولياتهم تجاه أجيال الغد خير قيام. النجاح يتطلب عناية بأولاد اليوم وشباب المستقبل. الإرادة هي ضرورية ليصل الإنسان إلى ما يصبو إليه، وبالتضامن بعضنا مع بعض وبمحبتنا نستطيع تحدي كل مصاعب الحياة. ونشكر الرب على كل نعمه وبركاته". 

11 تموز 2018