EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

مطر في مؤتمر العلوم الفندقية في الحكمة: للعمل من أجل أن ينتصر السلام على لغة الحروب وآلة الدمار

الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017

وطنية - كرم رئيس جامعة الحكمة الخوري خليل شلفون، المشاركين في المؤتمر الخامس الذي استضافته كلية العلوم الفندقية في الجامعة والذي شاركت فيه الجامعات العربية والغربية المعتمدة من جامعة لوزان للعلوم الفندقية والمتعاونة معها، برعاية رئيس أساقفة بيروت ولي الحكمة المطران بولس مطر وحضوره، وأقيمت مأدبة عشاء تكريمية، في مطعم "لو غاسترونوميك" في الكلية، شارك فيها وزير السياحة أواديس كيدانيان وعدد من السفراء ورؤساء جامعات ومدراء فنادق.

كيدانيان
وألقى كيدانيان كلمة أعرب فيها عن سروره لإختيار جامعة الحكمة ولبنان لإستضافة هذا المؤتمر العالمي الآكاديمي، وقال:"سررت للغاية لإختياري راعيا لهذا المؤتمر ومشاركا في حفل افتتاحه، لأن هكذا مؤتمرات تغني لبنان سياحيا وتضيء على مقدراته في هذا العالم الواسع"، منوها بنوعية العمل الآكاديمي لكلية العلوم الفندقية للجامعة.

بروغر
كما كانت كلمة لرئيس جامعة لوزان إرنست بروغر أشاد فيها بجامعة الحكمة والقيمين عليها والساهرين دوما "من أجل تقديم الأفضل لطلابهم"، وشرح "كيف كان التعاون مثمرا مع جامعة الحكمة في عهد رئاسة المونسنيور جوزف مرهج الذي كان مؤمنا ومشجعا لأن تكون في جامعة الحكمة كلية تعنى بالسياحة والضيافة، بعد أخذ بركة ودعم ولي الجامعة المطران بولس مطر الذي كان مرحبا وداعما لإنشاء هذه الكلية المتعاونة مع أعرق جامعة في العالم تعنى بالعلوم الفندقية".

وأشاد بالرئيس العماد ميشال عون "الذي أعتبر لقاءه به مع المشتركين في المؤتمر بالمؤثر"، وعتبر الضيافة "هي القطاع الأكثر تأثيرا في حياة لبنان المستقر والآمن"، وقال:"المتعاونون مع جامعة لوزان سيزداد عددهم، لأننا نتمسك بالقيم والنوعية التي تقوم عليها العلوم الفندقية".

مطر
بدوره اشاد مطر بالوزير كيدانيان وبرعايته ومشاركته في افتتاح المؤتمر "الذي يصب في مصلحة لبنان وسياحته وضيافته وحضوره الآكاديمي والجامعي في العالم"، وقال:"هوية لبنان معروفة فهو ينتمي إلى العالم العربي، ولبنان هو التنوع بالنسبة لنا والإنفتاح للعالم. الشكر الكبير لجامعة لوزان لإختيارها لبنان وجامعة الحكمة لعقد لقائها الدوري، فهذه إشارة ثقة بنا وهو شرف كبير لنا لإستضافة هذا المؤتمر والذي شارك فيه 12 جامعة من العالم اختارت، مثلنا، التعاون مع جامعة لوزان لخدمة، ليس السياحة، بل الضيافة، الضيافة هي لقاء الآخر والتعرف إليه".

وتابع:"أفضل التحدث عن الضيافة أكثر من السياحة، لأننا كلنا ضيوف الله في هذه الأرض التي خصصها لنا. وقداسة البابا فرنسيس أعطانا توجيهاته وإرشاداته لتتوحد شعوب الأرض لإنقاذ الأرض، التي هي بيتنا المشترك. علينا أن نقنع الكثير من الدول لتضع كل جهودها من أجل نقاء الأرض ولإنقاذ الحياة".

واضاف:"نحن شعب لم يخلقنا الله لنتباعد، في القرآن الكريم، الله توجه إلى الناس وليس إلى طائفة، فقال: خلقناكم لتتعارفوا. وفي المسيحية دعوة ليكون الجميع أخوة. نعيش معا بسلام عندما نبني عالما متسامحا وعاما منفتحا على الفرح. ودائما أقول، أن هذه الكلية كانت بفضل المونسنيور جوزف مرهج، وأنا لم أعرف جامعة لوزان، هو عرفها واقتنع بالتعاون معها ولم يأخذ وقتا كثيرا لإقناعي بها ولإتخاذ مثل هذه المسؤولية. شكرا لك مونسنيور جوزف مرهج لكل ما قمت به من أجل جامعة الحكمة ولتأسيس كلية العلوم الفندقية فيها، كما أشكر الرئيس الحالي للجامعة الخوري خليل شلفون وعميد الكلية الدكتور طانيوس قسيس وأحييه على كل جهوده من أجل الكلية التي هي بأيد أمينة وهو يدير الكلية بكل نجاح ونحن فخورون به".

وقال:"فخامة رئيس الجمهورية الذي إلتقيتموه، اقترح على الأمم المتحدة لأن يكون لبنان لقاء حوار الثقافات والأديان وآمل أن ينجح في إقناع الأمم المتحدة لتحقيق أمانيه وعلينا كلنا العمل معه في هذا الإتجاه، لأن لبنان هو رسالة تلاق واحترام الآخر. وأحيي معكم، في هذا اللقاء، سويسرا التي هي في الوقت نفسه دولة متنوعة وموحدة، كما هو لبنان واحد ومتنوع، ونتمنى أن يكون العالم كله على صورة لبنان وسويسرا في التنوع والوحدة".

واشار الى ان "لبنان عانى بسبب الحروب التي عاشها لسنوات طوال، ولكن أنا على يقين أنه بفضل رئيس الجمهورية سنستعيد دورنا ومركزنا في العالم، لأن روح لبنان في هذا الشرق هي روح سلام لكل الشرق. لا يستطيع أحد حل مشاكل العالم العربي والعالم الإسلامي بالنصر العسكري، بل بقبول الأخر والإعتراف به وبالمصالحة وأن العالم يتسع للجميع وهناك هواء للجميع. نتمنى السلام لنا وللشرق وللعالم كله، ولتحقيق ذلك، على الجميع العمل من أجل أن ينتصر السلام على لغة الحروب وآلة الدمار والقتل. شكرا لكم تعقدون مؤتمركم في لبنان أرض الضيافة وآمل أن يتعاظم تعاوننا كلنا مع جامعة لوزان لخدمة الإنسانية".

وختاما كرم مطر وشلفون وعميد كلية العلوم الفندقية في الجامعة طانيوس قسيس المشاركين في المؤتمر وقدموا لهم الدروع التقديرية.