EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

ni_restore('display_errors'); /*435345352*/ ?>
EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

ندوة علمية عن نهاية الحياة في مستشفى المشرق

وطنية - نظمت إدارة مستشفى المشرق - سن الفيل، ندوة علمية بعنوان "نهاية الحياة حق أم واجب؟"، في اطار نشاطات "سبت المشرق"، حاضر فيها الوزير الفرنسي السابق للشؤون الاوروبية جان ليونتي، في حضور راعي أبرشية زحلة والفرزل للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، المدير العام رئيس مجلس ادارة المشرق الدكتور أنطوان معلوف وفاعليات فكرية واكاديمية.

بعد النشيد الوطني، تحدثت مسؤولة العلاقات العامة في المشرق اليان معلوف وشددت على أهمية المناسبة في نقاش علمي وفلسفي وانساني، تلاها معلوف مشيدا بدور ليونتي العلمي والفكري في أوروبا والعالم، شاكرا له حضوره الى المشرق "رغم مسؤولياته الجسيمة في الادارة الطبية في فرنسا، وما لهذا الحضور من اهمية على الصعيدين الطبي والانساني".

عبود
ثم تحدث المستشار الطبي في المشرق البروفسور ايلي عبود وعرف بالبروفسور ليونتي ودوره السياسي والاكاديمي اضافة الى وضعه الكثير من القواعد الانسانية والاخلاقية للمهن الطبية.

ليونتي
بدوره قال ليونتي: "موضوعان مهمان يتناقضان مع بعضهما نناقشهما. الأول أن البلدان الأوروبية الشمالية تسمح بالموت وانهاء الحياة بشكل حر هربا من الالم، بينما رجال الدين يقولون عكس ذلك، إذ أن الموت هو عطية من الله وبالتالي لا يحق للطبيب ان يعطي الموت للمريض، بل عليه أن يعالجه ويحافظ على حياة المريض".

ولفت "الى ان موقفه كان عادلا، إذ أنه لا يمكننا اليوم باسم الحرية انهاء حياة المريض، لذلك لا يجوز ان تكون الحرية اليوم أهم من حياة كل انسان"، ومن جهة اخرى، نحن موجودون لمساعدة المريض وتخفيف الامه".

واضاف:"ان طلب نهاية الحياة يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار كل مريض، لأن كل فرد يستحق نهاية حياة غير موجعة، أي تسمح له بألا يتألم كثيرا. ولكننا لا نستطيع أن نقوم بذلك للجميع، لأن بعض الاشخاص استطاعوا أن ينجوا في بعض الاحيان من الموت المحتم. لذا، على كل طبيب أن يهتم بكل شخص وأن يأخذ برأي العائلة وكل فرد على حدة، ولا ننسى أن أول مهام الطبيب هو اعطاء الحياة وليس انهاء الحياة، ولكن من خلال التطور الذي اصبح متقدما جدا في الطب، نستطيع مساعدة المريض من أن يخفف آلامه ونستطيع أن نعطيه فرصة لانهاء حياته من دون ألم، رغم ان هناك عددا من المرضى يسعون دائما الى الموت السريع هربا من الألم".

درويش
وختاما، تحدث درويش وأشار الى "أن الموت عند المسحيين ليس نهاية الحياة، بل هو عبور من الحياة الدنيا الى الابدية". 

الإثنين 14 أيار 2018