EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

٨٠ جلدة لثلاثة مسيحيين في إيران… والسّبب تناولهم القربان المقدّس

إيران/ أليتيا (aleteia.org/ar) ما ستقرأونه ليس مقتبسًا من فيلم درامي يحاكي عصر العبودبة… إنّه واقع مرير يعيشه المسيحيون في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

قصاصهم 80 جلدة أمّا ذنبهم فليس السّرقة أو القتل أو الزنى أو الكذب… ذنبهم الوحيد تعبّدهم للقربان المقدّس في بلد يتعرّض مسيحيوه لأبشع أنواع الاضطهاد.

قد يسلم من ولد مسيحيًا في إيران من الاضطهاد والعقاب حيث يعيش نحو 300000 مسيحي إيراني في أكثر من منطقة ضمن مجمّعات سكنية محدّدة ويمارسون ولو بخجل شعائرهم الدّينية.

الأمر جد مغاير بالنّسبة للمسلمين الذين قرّروا اعتناق المسيحية.

فهؤلاء يتعرّضون لملاحقة من قبل الجهات الأمنية والتّعذيب والسّجن وحتّى القتل كيف لا ويتم نعتهم بالكّفار!

قليلًا ما تخرج حالات اضطهاد المسيحيين في إيران إلى العلن نظرًا لتكتم المعنيين وخوفهم.

ياسر مصيب زادة وصاحب فدايي ومحمّد رظا أوميدي ثلاثة شبّان قرّروا اعتناق المسيحية فكادوا يدفعون حياتهم ثمنًا لهذا التّوجه

حيث تمنع الشريعة في إيران التّحوّل إلى المسيحية.

بثمانين جلدة حكمت محكمة الشّريعة على الشّبان الثّلاث بعد توقيفهم بينما كانوا يحتفلون بالذّبيحة الإلهية سرًّا ويتناولون جسد المسيح ودمه.

الشرطة المعنية اعتبرت أن الثّلاثة قد احتسوا الخمر (دم المسيح) فاتهمتهم بالكفر والتّجديف.

بالإضافة إلى ما تقدّم فقد اتهم الشّبان بتهديد الأمن القومي.

أمام العلن جلد الشّبان 80 جلدة تركت أجسادهم منهكة ومدرجة بالدّماء… هذا ولا يزال الشبان بانتظار الحكم النّهائي الذي قد لا يقلّ قساوة عن ما حصل لهم.

15/2/2017