EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

ni_restore('display_errors'); /*435345352*/ ?>
EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

الأب عبدو أبو كسم في مؤتمر الازهر لنصرة القدس: لتأسيس لقاء القدس الإعلامي

كلمة الأب عبدو أبو كسم،

 

مدير المركز الكاثوليكي للاعلام، لبنان

مؤتمر الأزهر لنصرة القدس، القاهرة، مصر

في 17/1/2018

 

يسعدني بدايةً ان أُحيِّي القيّمين على هذا المؤتمر ومنظميه ترجمةً لمبادرة كريمة طيبة من مبادرات الأزهر الجليلة. وأؤكّد المحبّة والتقدير لسماحة إمام الأزهر فضيلة الشيخ أحمد الطيّب، رئيس مجلس حكماء المسلمين، تأكيداً يعكس ايماننا المشترك بالله الواحد، ويجسّد وحدتنا حول موضوع القدس. وأسأل الله أن يعزِّز هذه الوحدة لما فيه حماية المدينة المقدسة وحفظ هويَّتها الروحيَّة التاريخيَّة، خدمة للسلام الإقليميّ والدوليّ.

 

     أما موضوع مداخلتي، كما حُدِّد في أعمال هذا المؤتمر، فهو متعلِّق برؤية إعلامية معاصرة فعّالة تُسهِم في انتظام عربيّ ودوليّ يواجِه ما يهدّد القدس من محو منظَّم متنام لهويَّتها. وأستند في مداخلتي هذه الى تعليم الكنيسة الكاثوليكية المتعلِّق بالاعلام. وأورد ما جاء في إرشاد المجلس الحبريّ لوسائل الاعلام والاتصال الاجتماعية الصادر عن حاضرة الفاتيكان سنة 2002 "إنَّ أي موقف تتخذُه الكنيسة من وسائل الاعلام لا يتخطّى دائرة الرقابة، فإنَّه ليس الموقِف الكافي والمُلائِم". وبناء عليه تجد الكنيسة نفسَها معنيّة بتوظيف وسائل الاعلام في سبيل العدالة والسلام، وإظهار الحقيقة وتَبَنّي الدفاع عن قضايا الحقّ والضعفاء والمستضعفين، ولِذلك فَهي تحثّ أبناءها على اتحاد أعمق في عمل الاعلام وتضافر أوثق مع أبناء سائر الأديان في هذا العمل. ويأتي هذا التوظيف ثمرة خطة علمية ينتجها حوار نزيه ومسؤول، كحوار هذا المؤتمر، حوار يضع المبادئ الأساسية للخطة كما يضع آليات تطبيقها، والقدرات الفكرية والتقنية والمادية لهذا التطبيق.

 

ألخطّة المقترحة:

تنقسم هذه الخطة الى، مبادرات عملية قريبة الأمد وإلى أخرى بعيدة الأمد.

     المبادرات القريبة الأمد، تتعلّق بتفعيل القائم المتداول في وسائل الاعلام العاملة في عالمنا العربيّ، وأبرزها:

1- إعداد برامج إعلاميَّة خاصّة بمدينة القدس تاريخا وهويّة، تتنوَّع بين أفلام وثائقية ومقابلات إذاعية ومكتوبة.

2- إطلاق لقاء مفتوح forum على وسائل التواصل الاجتماعيّ حول القدس، يتبادل فيه من يلتقون الآراء وآخر المستجدّات على الساحة المقدسيّة.

3- إقامة أيّام إعلامية دوريَّة في مختلف وسائل الاعلام.

4- إقامة أيام صلاة دورية لنصرة القدس، تنقل عبر وسائل الإعلام.

5- إقامة مؤتمرات إقليمية ودولية تجمع إعلاميّين من كلّ أنحاء العالم حول قضيَّة القدس.

6- إعتماد نصوص إعلامية حول القدس توزّع في المؤسسات التربويَّة ودور العبادة المسيحيَّة والإسلاميَّة، وفي سائر مواقع المجتمعِ والرأي العام.

7- إطلاق مسابقات إقليميَّة ودوليَّة حول القدس في مختلف قطاعات العلوم والآداب والفنون، خاصَّة في المدارس والجامعات.

8- إعداد الإعلانات القصيرة “spots Publicitaires” حول القدس ونشرها في مختلف المحطّات التلفزيونيّة، العربيَّة منها والأجنبيَّة.

9- إدخال مادَّة "القدس" في مناهجنا المدرسيَّة التربويَّة، في عالمنا العربيّ.

10- كلَّ هذه المقترحات تصبّ في خانة واحدة إسمها "القدس قضيَّة عربيَّة ودوليَّة مستدامة.

 

     أمَّا المبادرات البعيدة المدى فأبرزها:

1- ألتواصل مع وسائل الاعلام الغربيّة واختراق السيطرة الصهيونيَّة عليها، وخلق قوَّة إعلاميَّة عربيَّة ضاغِطَة على الرأي العام الغربيّ ومواقع القرار في دوله بغية تأديبه خدمة للحقيقة.

2- تولّي الملحقين الثقافيّين في السفارات العربيَّة، مجمل الأنشطة المتّصلة بقضيَّة القدس لدى الدول الّتي يتواجدون فيها، وتزويدهم بالنّتاج الإعلاميّ المتعلّق بالقدس لنشره.

 

     تبقى الإشارة الى الآليات التطبيقيَّة لهذه المقترحات وأوّلها تأسيس "لقاء القدس الإعلامي" ليضمّ إعلاميّين مسيحيّين ومسلمين من العالمين العربيّ والغربيّ، يعملون على وضع الأطر النظاميّة لترجمة هذه التطلعات، وتوزيع المسؤوليات على مستويات التخطيط والتمويل والتطبيق.

وأختم هذه التطلعات العامة، بالتأكيد على ضخامة أعباء الاضطلاع بها، وعلى كونها ضروريَّة في هذه اللحظة التاريخيَّة الّتي تهدّد القدس، وعلى أنَّها تُشكِّل، برأي الكنيسة، أحد أهمّ السبل الكفيلة بصنع السلام من خلال المحافظة على القدس تاريخا وهويّة.

 

   وفيما نتمنّى لهذا المؤتمر أن يصل إلى أهدافه المرجوَّة، نسأل اللّه أن يحفظ القدس عروس المدائن، عاصمة للمحبّة ومنطلقا للسلام.