EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

زيارة البطريرك الراعي الراعوية الى ديترويت، ميشيغان - الولايات المتحدة الاميركية، الاربعاء ٢٩حزيران ٢٠١٦

انهى غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي زيارته الراعوية الى ابرشية مار مارون في بروكلين – نيويورك ليتوجه اليوم الاربعاء 29 حزيران 2016 الى ابرشية سيدة لبنان – لوس انجلس، مستهلا جولته بزيارة رعية مار مارون في ديترويت حيث ترأس الذبيحة الالهية بمناسبة عيد القديسين بطرس وبولس وبمناسبة مرور خمسين عامًا على تأسيس ابرشية مار مارون التي انطلقت من الرعية. وقد عاونه راعي الابرشية المطران الياس عبدالله زيدان والنائب البطريركي العام المطران بولس صياح وكاهن الرعية البرديوط لويس باز ولفيف من الكهنة بحضور قنصل لبنان العام بلال قبلان عدد من المسؤولين الاميركيين في ولاية ميشيغان وممثلين عن الطوائف الاسلامية والاحزاب اللبنانية وحشد من ابناء الجالية اللبنانية.

بعد تلاوة الانجيل المقدس القى البطريرك الراعي عظة بعنوان: "انت هو الصخرة وعلى هذه الصخرة سأبني كنيستي"، وتوقف فيها على ميزات شخصية كل من الرسولين بطرس وبولس. وقال: "في عيد الرسولين بطرس وبولس نجدد ايماننا بالمسيح، ونحمل شهادتنا حيث نحن. الشهادة للحقيقة والشهادة للمحبة. وانتم تحملونها في الولايات المتحدة الاميركية. ويسعدنا ان نصلي معا من اجل سلام عادل ودائم وشامل في الشرق الاوسط. نحن نصلي لكي يمس الله ضمائر كل المسؤولين عن هذه الحروب من اجل ايقافها وايجاد حلول سياسية للنزاعات.

وختم غبطته: "وصمة عار في جبين هذا الجيل ان ملايين من المواطنين الامنين يُرمون خارج بيوتهم، التي تهدم مع كل جنى عمرهم، وهم يتبددون على طرقات هذا العالم وعلى ابواب السفارات وحدود الدول. اجل انها وصمة عار في جبين هذا الجيل. لذلك نحن نصلي، والرب قدير على ان يمس الضمائر والقلوب. ونقول بصرخة واحدة "كفى دماء، كفى خراب ومتاجرة بالسلاح"، كما صرخ البابا فرنسيس واصفا كل تلك الحروب بانها تجارة اسلحة.  

في ختام القداس اعلن البطريرك الراعي عن منحه رتبة الخوراسقفية للبرديوط لويس باز وذلك تقديرا لخدمته الكهنوتية وقبيل بلوغه سن التقاعد.

وفي مناسبة زيارة غبطته الى ديترويت اعلن المغترب اللبناني الدكتور ضاهر الراعي عن تخصييه منح دراسية سنوية على اسم البطريرك الراعي للمتفوقين وللمحتاجين من ابناء الرعية