EN | FR

مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان
اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في لبنان
المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان

كلمة الخوري عبده أبو كسم خلال ندوة "التفكّك الإجتماعي والمجتمعي وتأثيره على العائلة"

 

كلمة الخوري عبده أبو كسم

مدير المركز الكاثوليكي للإعلام

حول ندوة "التفكّك الإجتماعي والمجتمعي وتأثيره على العائلة"

في المركز الكاثوليكي للإعلام 26 كانون الثاني 2017

 

نجتمع اليوم في لقاءٍ حول العائلة لنعالج التحديات التي تواجهها في مجتمع أصبح مفتوحاً على كل العالم عبر وسائل التواصل الإجتماعي.

هناك عدة تحديات تواجه العائلة، سوف نطرحها في هذه الندوة، لكن التحدّي الأهم هو وعي الأهل لمسؤولياتهم تجاه أولادهم، وتنشئتهم تنشئة روحيّة وإنسانيّة إلى جانب التنشئة الوطنية والثقافيّة.

إن العائلة هي مشروع الأهل مدى الحياة، وهذا المشروع هو بالشراكة مع الله، فهو المعطي والواهب وهو الخالق والمبدع، في معظم الأحيان نتكّل على ذواتنا، وننسى الإتكال على الله. من هنا نذكّر اليوم الجميع بوجوب الإتكال على العناية الإلهية فهي التي تدبر شؤون عائلاتنا على مثال عائلة الناصرة.

إما دور الكنيسة، فيكمن في مواكبة العائلات، ودعمها في مسيرتها الإجتماعية والتربويّة، فجماعة المؤمنين هي العائلة الكبرى التي يرعاها راعي الرعاة، سيدنا يسوع المسيح، وعليه يجب أن نولي العائلات إهتماماً خاصاً، وبخاصة تلك التي ترزح تحت خط الفقر والعوز وتلك التي تعاني من مشاكل المخدرات والدعارة وعمالة الأطفال، فلا يجوز أن نبقى مكتوفي الأيدي تجاه هذه المشاكل، فعلينا أن نرى في وجوه كل هؤلاء الأخوة، وجه يسوع المتألم والمجروح على الصليب، هذه صرخةٌ نطلقها اليوم صرخة تضامن علّها تجد آذاناً صاغية لدى أصحاب النوايا الطيبة. والسلام.

--------------

المركز الكاثوليكي للإعلام